محتجون سلميون يطالبون الرئيس بوتفيلقة بالتراجع عن قرار الترشح

خرجت مظاهرات في عدد من ولايات الجزائر، اليوم السبت، رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة في الانتخابات الرئاسية المقررة 18 ابريل المقبل، وذلك للمرة الخامسة على التوالي.
وطالب المحتجون في مسيرات سلمية الرئيس بوتفيلقة بالتراجع عن قرار الترشح.

وخرج سكان ولاية بجاية ومنطقة خراطة، وأيضا ولاية برج بوعريريج، في مسيرات حاملين شعارات مختلفة، تصب في مجملها في مطالبة النظام بـ « مراجعة حساباته تجاه بلاده ».

كما خرجت مسيرات في ولاية تيزي وزو، وغيرها من الولايات الجزائرية.

وحمل المحتجون أعلاما سوداء، تعبيرا عن رفضهم القاطع للواقع السياسي الذي تمر به البلاد، في الوقت الذي تعلو فيه الأصوات الداعية إلى « تحكيم العقل » خوفا من دخول البلاد في منزلق أمني.

وأعلن بشكل رسمي عن ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية سعياً وراء ولاية رئاسية خامسة، رغم الجدل الدائر حول وضعه الصحي، واختفائه عن الأنظار منذ عدة سنوات.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.