في رسالة : بوتفليقة يدعو لتغليب مصلحة الجزائر والحفاظ على أمنها

في رسالة للرئيس الجزائري بمناسبة “اليوم الوطني للشهيد” الموافق لـ18 فبراير من كل عام.

دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الإثنين، شعبه إلى “تغليب مصلحة البلاد على (رغم) تنوع الأفكار” للحفاظ على استقلالها وأمنها، في تصريحات تزامنت مع انطلاق سباق الرئاسة المقرر في 18 أبريل القادم.

وجاء ذلك في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للشهيد، الموافق لـ18 فبراير من كل عام، ونشرت مضمونها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وقال بوتفليقة، “أناشد جميع أبناء وبنات شعبنا الأبي (..) إلى تغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار كلما تعلق الأمر بالحفاظ على استقلالنا السياسي والاقتصادي والأمني”.

وبعد أن أشار إلى الأمن والاستقرار الذي تعيشه بلاده بفضل مجهودات الجيش، لفت إلى أن “أمن الجـزائر لا يتطلب القوة الـمسلحة فحسب، بل يتطلب كذلك الوعي والوحدة، والعمل والتوافق الوطني”.

وتزامنت الرسالة الجديدة لبوتفليقة مع انطلاق سباق انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل القادم التي توصف بالمثيرة للجدل بعد قراره المشاركة للفوز بولاية خامسة.

وفي 10 فبرايرالجاري، أعلن بوتفليقة، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة؛ تلبية “لمناشدات أنصاره”، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على “إصلاحات عميقة” حال فوزه.

وتعيش الجزائر، خلال الأيام الأخيرة، على وقع احتجاجات محدودة الانتشار ضد ترشح الرئيس بوتفليقة، لولاية خامسة، لكن شبكات التواصل الاجتماعي تعج بدعوات مجهولة للتظاهر، الجمعة المقبل.

وخلال الأشهر الماضية، شهدت الجزائر دعوات من الموالاة لبوتفليقة من أجل الاستمرار في الحكم، لكن معارضين دعوه إلى الانسحاب بدعوى عجزه عن آداء مهامه بسبب جلطة دماغية تعرض لها في 2013، وأفقدته القدرة على الحركة ومخاطبة شعبه.

وتحاول أقطاب المعارضة في البلاد التحالف لمواجهة بوتفليقة في هذه الانتخابات، التي يرى مراقبون أنها محسومة سلفا لصالحه، بحكم الدعم الذي يحظى به من الموالاة ورجال المال ومؤسسات أخرى.

وحددت قوى معارضة، الأربعاء المقبل، موعدا للاجتماع من أجل اختيار شخصية توافقية لدخول السباق. –

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.