@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

المغاربة ارتكبوا خلال العام الماضي حوالي 1,5 مليون مخالفة للسرعة

كشف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن نتائج الإجراءات المتخذة في مجال السلامة الطرقية “ساهمت في تقليص وتيرة نسبة الوفيات المسجلة خلال السنتين الفارطتين”، لكن ذلك يبقى “دون التطلعات، ودون الأهداف المسطرة”.

فبالرغم من الانخفاض الطفيف في عدد الوفيات سنة 2018، إلا أن هذا المؤشر عرف بالمقابل زيادة مؤسفة بنسبة 8.38 بالمئة في الوسط الحضري.

ودعا العثماني اللجنة إلى العمل على إرساء مقاربة مندمجة بين مختلف الفاعلين، سواء الحكوميين أو فعاليات المجتمع المدني، ترتكز على ثلاثة أبعاد متكاملة: الوقاية والتحسيس والردع، والتعجيل بتنزيل الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017-2026…

من جهة اخرى ،أكد مديرالنقل عبر الطرق والسلامة الطرقية بوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، نور الدين الديب، أن المراقبة ستتعزز بـ 550 رادارا.

وقال الديب، في كلمة خلال اللقاء الذي نظمته رئاسة النيابة العامة تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية، إن الوزارة نصبت سنة 2010 ما مجموعه 140 رادارا وهي تعمل على تطويرها باستمرار، مضيفا أن الرفع من عدد الرادارات سيقلل من عدد المخالفات والحوادث المميتة.

فيما كشف ،رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي،خلال نفس اللقاء أن المغاربة ارتكبوا خلال العام الماضي حوالي 1,5 مليون مخالفة للسرعة، تم تسجيلها من طرف الرادارات الثابتة، مضيفا أن هذا العدد يقتصر على المخالفات التي وصلت المحاكم وتوزعت بين مليون و436 ألف مخالفة و8597 جنحة، مما يعكس تزايد مؤشر هذه المخالفة، رغم تواجد 140 رادارا ثابتا بجميع طرق التراب الوطني.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button