@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

بعد تعليقات لجهات متطرفة على زيارة البابا : رفعت الخارجية الأمريكية درجة التحذيرات من وقوع هجمات إرهابية بالمغرب

أرجع مصدر مسؤول امني مغربي في تصريح لوسائل اعلام،  “سبب رفع الخارجية الأمريكية درجة التحذيرات من وقوع هجمات إرهابية بالمغرب، الى التعليقات أو التصريحات التي أعقبت زيارة بابا الفاتيكان إلى المغرب، التي يأخذها العقل الأمني الأمريكي بجدية كبيرة”.

وأضاف المتحدث ذاته، أن “الولايات المتحدة الأمريكية كانت تتابع منذ مدة التحضيرات لزيارة بابا الفاتيكان للمغرب، وكيف يتفاعل معها المغاربة، قبل وأثناء وبعد”.

وأوضح بأنه “خلال زيارة البابا رُفعت تقارير أمنية، من طرف الأمريكيين، أغلبها ركزت على ردود الأفعال التي أعلنت عنها شخصيات ومنظمات ذات توجهات سلفية”.

وشدد على أن “العديد من التعليقات “المتطرفة” سواء من داخل المغرب أو خارجه على زيارة البابا، تم أخذها بعين الاعتبار، حيث يمكن أن تدفع بعض المتطرفين (أفرادا او خلايا) إلى تنفيذ هجمات انتقامية”.

وأبرز أن “كل البلاغات والتعليقات يتم ربطها بتأثيرها في معتنقي الفكر المتطرف، حتى لو كان أصحاب البلاغ لا يقصدون ذلك، مثلاً بلاغ الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بالنسبة للسلفية الجهادية، بمثابة ضوء أخضر للقيام بهجمات”.

وكانت  السفارة الأمريكية بالرباط قد حذرت يوم الثلاثاء، السياح الأمريكيين الراغبين بالقدوم إلى المغرب، من خطر مهاجمتهم من قبل الجماعات الإرهابية.

ودعت في تنبيه لها إلى “اتخاذ المزيد من الحذر”، مؤكدة، أن “الجماعات الإرهابية تواصل الإعداد لهجمات في المغرب”، وأضافت “يمكن للإرهابيين تنفيذ هجمات دون سابق إنذار”، وأنه من الممكن أن يستهدف هؤلاء “المواقع السياحية ومراكز النقل والأسواق/ مراكز التسوق والمنشآت الحكومية”.

ونصحت السفارة الأمريكية”، التي رفعت درجة التأهب إلى المستوى الثاني فيما يخص المغرب، السياح الأمريكيين “باليقظة في الأماكن التي يرتادها السياح” وبـ”تجنب المظاهرات والتجمعات، والتسجيل في التطبيق الإلكتروني المتعلق بالتنبيهات، لتحديد الاماكن في حالة وجود حالة طارئة.

كما تنصح السفارة الأمريكية بتتبع الصفحات الرسمية التابعة لها على موقعي التواصل الاجتماعي فايسبوك وتويتر، وكذا الاطلاع على التقارير المتعلقة بالسلامة والأمن الخاصة قبل القيام بأي رحلة إلى المملكة.

المصدر ذاته أكد أن هناك احتمالا “لمهاجمة إرهابيين لمصالح الولايات المتحدة الأمريكية، وكذا للمواطنين الأمريكيين في المغرب”. ووصفت السفارة الأمريكية المغرب بأنه “شريك للولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب”، مضيفة أن “أجهزة الأمن المغربية اتخذت تدابير قوية لحماية البلاد من الهجمات الإرهابية”، وتابعت “أن السلطات المغربية تواصل تفكيك الخلايا التي تسعي لتنفيذ هجمات إرهابية، ضد أهداف أمريكية، أو تتبع لدول أخرى وكذا ضد مصالح حكومية مغربية”.

وجاء في التنبيه” تشير تقارير موثوقة إلى أن الجماعات الإرهابية تواصل الاستعداد لتنفيذ هجمات محتملة في المنطقة، بما في ذلك المغرب. هذه الهجمات قد يصعب اكتشاف أمرها ومنع حدوثها، ويمكن أن تحدث دون سابق إنذار”، وذكرت بالهجوم الإرهابي الذي وقع يوم 18 دجنبر في إمليل ضواحي مدينة مراكش، وأودى بحياة سائحتين اسكندنافيتين.

ويحذر التنبيه المواطنين الأمريكيين من المشاركة في المظاهرات ذات الطابع السياسي في الصحراء، أو إبداء الدعم للمنظمات غير الحكومية التي تنتقد السياسات المغربية، مشيرة إلى أن السياح الذين يقدمون على ذلك يتم “طردهم من الصحراء الغربية ولا يسمح لهم بالعودة إليها”.

ويأتي هذا التحذير بعد أسبوعين فقط من تحذير مماثل من الحكومة البريطانية لرعاياها الراغبين في التوجه إلى المغرب، حيث قالت إن “خطر الإرهاب يتزايد في المملكة”، وأضافت أن الإرهابيين سيحاولون على الأرجح شن هجمات في المغرب”، ودعت المواطنين البريطانيين إلى “اليقظة في جميع الأوقات”.

يذكر أنه سبق لشركة “سكوير ماوث“، المختصة في مقارنة تأمين السفر، والتي تساعد المسافرين في شراء تأمين السفر عبر الإنترنت، أن قالت إن المغرب أصبح من بين الوجهات الأسرع نمواً بالنسبة للسياح الأمريكيين.

واحتل المغرب، المرتبة الثانية من حيث الوجهات الأكثر نموا للسياح الأمريكيين، بعد مصر، إذ زاد توافد السياح الأمريكيين على المملكة بنسبة بلغت 72.81 في المائة.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button