صادم: نزع مشروع تصميم تهيئة القصر الكبير من المجلس البلدي

الخبر الذي لا يعلم به أغلب ساكنة القصر الكبير هو قيام السلطة الإقليمية بنزع مشروع تصميم التهيئة من المجلس البلدي للقصر الكبير، والخطير في الأمر والذي يحاول السيمو حجبه والتستر عليه هو السبب الذي جعل سلطات الإقليم تتدخل وتجعل هذا الإجراء بيدها حصراً بمعية الوكالة الحضرية بالعرائش، بالرغم من أن تصميم التهيئة يهم المدينة وأهلها وعليه يبنى مستقبلها، سلطات المراقبة فعلت ذلك حين قام السيمو وهو والذي يتحمل مسؤولية رآسة المجلس بإعداد تصميم خاص به وبدأ يعرضه على أصحاب التجزئات وبعض ملاكي العقارات في محاولة منه لاستمالتهم بدعوى أن مستقبل أملاكهم سيكون كذا طابق أو سيجعل جزء من تجزئتهم المفترضة أو أغلبها أماكن خضراء أو عمارات، كما هو الحال مع التجزئة المعروفة على يسار طريق العرايش.. رغم أن المجلس السابق كان قد أعد المشروع من طرف شركة بواسطة طلبية (bon de commande) بمبلغ 250.000 وتركه معداً على طاولة هذا المجلس ينتظر التصديق فقط، ولكن حين شعرت السلطة بأن شيئا يعد في الخفاء من خلال هذه الاستشارات المساوماتية يتم خلالها التفصيل والتقطيع حسب الرغبات، قامت بوضع يدها على الملف.
هذه المواضيع الكبرى لا يفهم فيها ذباب السيمو الإلكتروني والتي تكتفي فقط بمواضيع الباڤي، وقل لي نرد عليك، بمقابل عدة ملايين ودريهمات تعطى كدعم من المال العام لبعض الجمعيات أو بعض الفتات كأكل بعض لفيفات الكفتة أو كوب قهوة.
العمالة تفطنت للقضية وعلى الفور سحبت البساط من تحت أقدام السيمو، وبدل أن تترك البيع والشراء يستعر على تصميم هذه مشروع التهيئة (الدجاجة التي تلد ذهباً) قامت بوضعه بين يدي الوكالة الحضرية.
بينما خاب أمل بعض الجشعين من اكتناز الأموال الحرام من قضية عامة تهم الغني والفقير بالمدينة، بينما بعضهم ثاروا غضباً حين تقدموا إلى الوكالة وهم يحملون المشروع المفترى به الذي أعد من طرف رآسة هذا المجلس البلدي، وحين طلبهم لوثيقة معلومات من الوكالة الحضرية صدموا حين لم يجدوا غير التصميم الأول المعد من طرف المجلس السابق.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك