مخيم جراحي لعلاج مرضى العيون بمساهمة الهلال الاحمر الاماراتي

نظم برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك لعلاج مرضى العيون بشراكة وتعاون مع سفارة دولة الامارات العربية المتحدة بالرباط والجمعية المغربية الطبية للتضامن مؤتمراً صحفياً بفندق صومعة حسان بالرباط.
وعبر سعيد مهير الكتبي القائم بالأعمال بالإنابة لسفارة دولة الإمارات بالرباط في كلمة له في المؤتمر الصحفي عن أسمى عبارات الشكر للشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بدولة الإمارات على مبادراتها الخيرية والإنسانية في المغرب.

وقال أن إطلاق المخيم الجراحي لعلاج مرضى العيون في المملكة المغربية الشقيقة بشراكة بين الهلال الأحمر الإماراتي والجمعية المغربية للتضامن، يُجسد المستوى المميز للعلاقات بين بلدينا الشقيقين، ويؤكد حرص دولة الإمارات على استمرارية التعاون الإنساني ودعم الفئات المتعففة وتطوير التعاون في المجال الاستشفائي الإنساني.
وقال محمد يوسف الفهيم نائب الامين العام للهلال الأحمر الإماراتي أن الحملة الصحية لمكافحة أمراض العيون في المغرب تستهدف 5 آلاف شخص في القرى والمناطق النائية، وذلك ضمن مبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي الإماراتي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات”، للحد من المعاناة الصحية للشرائح والفئات الضعيفة.
وقدم نائب الأمين العام للهلال الاحمر الاماراتي شرحا لأهداف الحملة الاستشفائية بالمغرب من خلال إجراء عمليات إزالة المياه البيضاء “كتاراكت” وزراعة العدسات باستخدام تقنيات جراحية متقدمة لفائدة ألفي مريض وإجراء الكشف الطبي لمرضى العيون وتوفير الأدوية اللازمة والنظارات الطبية لثلاثة آلاف شخص.
وقدم الدكتور محمد بلمكي رئيس الجمعية المغربية الطبية للتضامن نبذة عن الاعمال الانسانية والخيرية للجمعية منذ تاسيسها عام 2003 والحملات الصحية التي قامت بها لمساعدة الفئات المتعففة في طار روح التضامن الانساني وأشاد بالشيخة فاطمة بنت مبارك وبمنح الجمعية وحدة طبية متنقلة لعلاج مرضى العيون عام 2007 ومكارم أم الإمارات التي لم تتوقف في مد جسور التعاون الإنساني ودعم الجمعية لتحقيق رسالتها الاجتماعية والإنسانية ونوه بدعم الهلال الأحمر الإماراتي وتعاون سفارة دولة الإمارات بالرباط لانجاح المبادرات الإنسانية والخيرية للجمعية في مختلف انحاء المملكة المغربية.

 

وفي ابوظبي،تواصل منصّات «المغرب في أبوظبي» فعالياتها في عدد من المراكز والجهات بأبوظبي ودبي، بعرض فنون التراث المغربي بأصالته وعراقته، وذلك بهدف تعريف الجمهور بالثقافة والتراث المغربي الأصيل. وتشمل معروضات «المغرب في أبوظبي» عرضاً للأزياء المغربية المزركشة بتطاريز تحاكي تراثها الأصيل، في حين يزيّن المنصّة تصميم معماري بطابع مغربي أصيل متقن الصنع بكامل تفاصيله وألوانه المميزة التي تتماشى مع فن المغرب العتيق.

يشار إلى أن فعالية «المغرب في أبوظبي» ستنطلق في 17 الجاري في العاصمة الإماراتية، للتعريف بالتراث المغربي الأصيل، وتستمر حتى 30 من الشهر نفسه.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك