وصول 3 أندية إنجليزية إلى نصف نهائي دوري الأبطال يبدو ممكناً

أحد فريقي مانشستر سيتي وتوتنهام ضمن مقعده… وفرص ليفربول كبيرة… والمهمة الصعبة تنتظر يونايتد
لندن: الشرق الاوسط إيني ألوكو
سيصل مانشستر سيتي أو توتنهام هوتسبر للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، كما يخوض ليفربول مواجهة سهلة أمام بورتو، لكن مانشستر يونايتد سيكون بحاجة للفوز على برشلونة في عقر داره خلال جولة الإياب التي تنطلق غداً.

يمرّ نادي توتنهام هوتسبر بأوقات رائعة منذ بضعة أسابيع. واستعاد الفريق طاقاته وحيويته منذ عودته إلى ملعبه الجديد المذهل، ويبدو أن تفاعل جمهور النادي كان إيجابياً للغاية. لقد خاض الفريق مباراتين على ملعبه الجديد حقق الفوز فيهما ولم يستقبل أي هدف. ويوم الثلاثاء الماضي، تفوق توتنهام هوتسبر على مانشستر سيتي في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، بهدف دون رد من توقيع النجم الكوري الجنوبي سون هيونغ مين.

وفي مثل هذا التوقيت من كل العام، يبدأ الحديث عن جائزة أفضل لاعب في الموسم، ويبدو أن هناك إجماعاً على أن الجائزة هذا العام ستكون من نصيب نجم مانشستر سيتي رحيم سترلينغ أو نجم ليفربول فيرغيل فان دايك. وقد يكون سون هو مَن يستحق الجائزة رغم منافسة سترلينغ وفان دايك، لأنه لاعب رائع ويقدم مستويات ثابتة ويتألق في الأوقات الصعبة خاصة عندما تزيد الضغوط على فريقه في غياب الهداف هاري كين.

وعندما خرج كين مصاباً أمام مانشستر سيتي، تألق سون بشكل لافت، وكأن الحافز لديه أصبح أكبر بعد غياب قائد الفريق. وفي الحقيقة، يعد سون لاعباً من طراز خاص، من حيث قدراته وفنياته ومهاراته وقوته الذهنية. وعلاوة على ذلك، يتحدث اللاعب الكوري الجنوبي عدة لغات ويمتاز بابتسامته الرائعة التي لا تفارق وجهه، كما أنه حاسم أمام المرمى ويستغل أنصاف الفرص ويسجل أهدافاً رائعة، ويبذل قصارى جهده من أجل الفريق ويمكنه التعامل مع أي قدر من الضغوط. وبصفة عامة، يمكن وصفه بأنه «بطل خارق».

ويحتاج توتنهام هوتسبر إلى خدماته بقوة الآن، خصوصاً في ظل احتمال غياب هاري كين عن المباريات حتى نهاية الموسم بسبب إصابة في الكاحل. ولا يعد هذا بالشيء الجديد لسون، فعندما غاب كين عن سبع مباريات بسبب الإصابة في يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط)، شارك سون في التشكيلة الأساسية للفريق في أربع مباريات وسجل في كل منها، وساعد توتنهام هوتسبر على الفوز في المباريات الأربع. وسجل اللاعب الكوري الجنوبي 18ً هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، أي أكثر بثلاثة أهداف عن أفضل سجل تهديفي له في موسم واحد، ويمكنه بالطبع زيادة رصيده من الأهداف خلال المباريات المتبقية من الموسم.

وعلى الرغم من أن سون قادر على تحمل المسؤولية تماماً في الخط الأمامي لتوتنهام هوتسبر، فمن المهم لأي فريق، خصوصاً في هذه المرحلة من الموسم، ألا يعتمد على لاعب واحد فقط في إحراز الأهداف. فعلى سبيل المثال، يعد النجم المصري محمد صلاح لاعباً مؤثراً للغاية مع نادي ليفربول، لكن عندما لا يسجل في المباريات، نجد روبرتو فيرمينيو أو ساديو ماني يقومان بهذا الدور. ويضم مانشستر سيتي النجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن هناك أيضاً رحيم سترلينغ، وغابريل خيسوس، وليروي ساني الذين يساهمون أيضاً في إحراز الأهداف.

وقبل عامين من الآن، كان ديلي ألي يسجل الأهداف باستمرار مع توتنهام هوتسبر، لأنه كان يلعب بالقرب من مرمى الفرق المنافسة، لكنه الآن يلعب بشكل أكبر بعيداً عن خط الهجوم، ولذا فإن الدور الذي يقوم به سون والأهداف التي يسجلها ستكون حاسمة للغاية بالنسبة للفريق فيما تبقى من مباريات هذا الموسم.

ولم يظهر المدير الفني لمانشستر سيتي، جوسيب غوارديولا، منزعجاً بسبب خسارة فريقه بهدف دون رد أمام توتنهام هوتسبر، ويبدو من الواضح أنه يؤمن بقدرة فريقه على تحقيق الفوز في مباراة الإياب. وعلى الرغم من غياب كين المحتمل، فستكون هذه المباراة قوية للغاية ومن الصعب التنبؤ بنتيجتها. وبينما تفوق ليفربول على بورتو البرتغالي بشكل واضح وقدم عرضاً آخر من عروضه الرائعة، فإن المباريات الأخرى التي أقيمت في الدور ربع النهائي شهدت ندّيّة كبيرة ومن الصعب توقُّع الطرف المتأهل من كل منها.

وفي ظل احتمال تأهل ليفربول للدور نصف النهائي بشكل كبير، وضمان صعود فريق إنجليزي أخر من بين مانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبر، يبدو أن إنجلترا سيكون لديها ناديان على الأقل في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا. ومن الممكن أن يكون مانشستر يونايتد هو الفريق الإنجليزي الثالث في هذا الدور، رغم خسارته على أرضه أمام برشلونة بهدف دون رد وصعوبة المواجهة التي تنتظره في «كامب نو».

ويشعر المدير الفني لمانشستر يونايتد أولي غونار سولسكاير بأن فريقه قادر على التسجيل في «كامب نو»، وهو أمر ليس ببعيد، خصوصاً أن يونايتد نجح في قلب الأمور بالدور السابق، وتأهل رغم الخسارة على ملعبه أمام باريس سان جيرمان بهدفين دون رد، لكنه تمكن من الفوز على ملعب «حديقة الأمراء» بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد وحجز بطاقة التأهل على حساب النادي الباريسي.

لكن بالطبع أمام يونايتد مهمة معقدة، لأن برشلونة فريق قادر على التسجيل في أي مكان خصوصاً على ملعبه. وفي المباراة الماضية، تعامل مانشستر يونايتد مع المباراة بشكل جيد للغاية، حيث اعتمد سولسكاير على طريقة 4 – 1 – 3 – 2 التي أسهمت في عزل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بين خط وسط مانشستر يونايتد والخط الخلفي، ولذا كان ميسي يعود إلى الخلف من أجل الحصول على الكرة.

لكن كان من الصعب التأكد مما إذا كان هدوء برشلونة يعود إلى الخطة التكتيكية التي اعتمد عليها مانشستر يونايتد أم إلى تسجيله هدفاً مبكراً وشعوره بالرضا بهذه النتيجة والحفاظ عليها، لأنه سيلعب المباراة المقبلة على ملعبه وبين جمهوره. لقد كان ميسي هادئاً جداً – رغم أنه لا يزال مؤثراً وحاسماً في اللحظات الهامة، كما لعب دوراً هاماً في الهدف الوحيد للمباراة، لكنه كان أقل حيوية وحركة عن المعتاد. ولم يركض ميسي كثيراً، وكان ينتظر أن تصل الكرة إليه، وربما كان يدخر مجهوده لتحديات أخرى.

ونرى ميسي في بعض الأحيان وهو يتجول بهدوء وينتظر زملاءه، مثل سيرجيو بوسكيتس، أن يمرر له كرات بينية في المساحات الخالية ثم يستغلها على الوجه الأمثل. لكن حتى هذا الأمر لم يحدث أمام مانشستر يونايتد، لأن لاعبي مانشستر يونايتد كانوا يغلقون زوايا التمرير للنجم الأرجنتيني. ويتعين على مانشستر يونايتد أن يغلق هذه المساحات بشكل أكبر في مباراة الإياب، لأن حصول ميسي على الكرة يسبب مشكلات كبيرة للغاية، وبالتالي يجب العمل على عدم وصول الكرة إليه من الأساس.

ولم يسدد مانشستر يونايتد أي كرة على المرمى في المباراة السابقة. وربما شعر بالرضا لأنه نجح في احتواء لاعبي برشلونة، لكن كان بإمكانه اللعب بشكل أفضل في النواحي الهجومية. وقد أتيحت الفرصة لماركوس راشفورد لإحراز هدف عندما حاول تسديد الكرة من لمسة واحدة، بينما كان يمكنه تسلم الكرة والتحكم بها أولاً على الأرض، وتسديدها بشكل أفضل. ويتعين على لاعبي مانشستر يونايتد أن يتحلوا برباطة الجأش، لأنه من النادر أن تتاح لك فرص أو حتى أنصاف فرص أمام نادٍ مثل برشلونة. ويدرك برشلونة جيداً أنه يكون أكثر قوة وشراسة على ملعب «كامب نو» وأن مانشستر يونايتد سيكون بحاجة لفتح خطوطه واللعب بشكل هجومي من أجل تحقيق الفوز، إذا كان يريد التأهل، وهو الأمر الذي سيستغله لاعبو برشلونة.

ومن بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز المشاركة في هذا الدور من دوري أبطال أوروبا، يبدو ليفربول هو الأوفر حظاً للوصول إلى الدور نصف النهائي، خصوصاً في ظل الثقة الكبيرة التي يلعب بها وامتلاكه لثلاثي هجومي خطير للغاية يصعب على أي فريق التعامل معه، بالإضافة إلى الخبرات الكبيرة التي حصل عليها لاعبو الفريق نتيجة الوصول إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي. كما أن القرعة قد أوقعت الفريق أمام أسهل خصم في هذا الدور، وهو بورتو البرتغالي. والآن، يتعين علينا أن ننتظر لما ستسفر عنه مواجهات الإياب للدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، لنرى هل من الممكن أن نشهد ثلاثة أندية إنجليزية في الدور نصف النهائي للبطولة الأقوى في القارة العجوز؟!

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك