استقالة رئيس الوزراء مالي سوميلو بوباي مايغا

قدمت الحكومة المالية بقيادة رئيس الوزراء سوميلو بوباي مايغا استقالتها مساء أمس الخميس بعد أربعة أسابيع من مذبحة قُتل فيها نحو 160من الرعاة المنتمين لعرقية الفولان.

وقال مكتب الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا في بيان صادر ليل الخميس/الجمعة  إن ”الرئيس يقبل استقالة رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة ».

ويوم الأربعاء ناقش البرلمان في مالي اقتراحًا بحجب الثقة عن الحكومة بسبب “مذبحة أوغاساغو ” والفشل في نزع سلاح الجماعات المسلحة أو رد الهجمات الدموية المتزايدة في البلاد.

وأكد الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا في بيانه أنه سيتم تعيين رئيس وزراء قريبًا جدًا”.

وأضاف كيتا “سيتم إنشاء حكومة جديدة بعد التشاور مع جميع القوى السياسية في الأغلبية والمعارضة”.

وتأتي  استقالة الحكومة المالية في ظل تنظيم مرتقب لحوار وطني بين أطراف المشهد السياسي في  البلاد” ،في الفترة ما بين 23 و28 من شهر أبريل الجاري، حول مشروع دستور جديد للبلاد.

وتعيش  مالي في ظل أوضاع أمنية هشة منذ 2012، بدأت بتمرد في الشمال انتهى بسيطرة جماعات مسلحة على كبريات المدن، قبل أن تتدخل فرنسا مدعومة بقوات دولية، ومؤخراً تطورت حالة التوتر لتأخذ طابعاً عرقياً وسط البلاد.

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك