الجزائر:مناضلو التجمع الوطني الديمقراطي يطلبون برحيل أويحى

اجتمع السبت عدد من مناضلي التجمع الوطني الديمقراطي أمام مقر حزبهم قرب العاصمة الجزائر لمطالبة أمينه العام أحمد أويحيى بالرحيل.

أويحيى الذي شغل عدة حقائب وزارية خلال فترة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، آخرها وزير أول، يتهمه معارضوه بـ “تشويه صورة الحزب” لدى الجزائريين.

وينتقد جزائريون بـ “شدة” تصريحات أويحيى السابقة والتي يصفها مناضلوه بـ “المستفزة” لمشاعر الجزائريين.

الجزائريون يحملون أحمد أويحيى أيضا مسؤولية الإخفاق الاقتصادي الذي وضع الجزائر في أزمة مالية منذ أكثر من ست سنوات إثر تراجع أسعار النفط، إضافة إلى سياسته التي انتهجها لسد عجز الميزانية.

وقرّر أويحيى اللجوء لطبع النقود (التمويل غير التقليدي) في خطوة لتجاوز أزمة السيولة بالجزائر في ظل رفض الرئيس بوتفليقة السماح لحكومته الاقتراض من البنك الدولي.

لكن سياسات أويحيى أثبتت فشلها بعد أقل من ثلاث سنوات، خصوصا بعد تصريح المدير العام لبنك الجزائر والذي أكد أن مسؤولية قرار طبع النقود يتحملها أويحيى ولا دخل لبنك الجزائر فيها.

وتنسب لأحمد أويحيى أقوال “استفزت” الجزائريين خلال السنوات الماضية كان أبرزها “جوع كلبك يتبعك” و “ليس من الضروري أن يأكل الجزائريون اللبن (الزبادي) “.

موفد "الحرة" إلى الجزائر أمام مقر حزب أويحيى ببن عكنون بالعاصمة
موفد “الحرة” إلى الجزائر أمام مقر حزب أويحيى ببن عكنون بالعاصمة

للأخير أيضا قرارات أثقلت كاهل الجزائريين وأثارت صدمتهم مثل قراره سنوات التسعينيات الاقتطاع من رواتب المواطنين لدعم الخزينة العمومية، وفرض ضريبة على امتلاك السيارات (قسيمة سنوية تدفع للخزينة العمومية) لا تزال سارية المفعول إلى غاية اليوم.

قيادي في الحزب قال لموفد “الحرة” إلى الجزائر إن أويحيى رمز من رموز النظام السابق وهو يسيء للحزب ببقائه على رأسه.

وتابع المسؤول ذاته “يجب أن يرحل، لا مكان بيننا لرجل أراد تجويع الشعب”.

وفي معرض حديثه، أكد المتحدث ذاته أن أكثر من ألفي مناضل متفقون مع فكرة إبعاد أويحيى وأن القرار لا رجعة فيه.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك