@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

“نصرة الإسلام” تتبنى عمليتين ضد قوات “المينسما” بمالي

تبنت جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” الناشطة في مالي عمليتين استهدفت القوات الأممية العاملة في مالي “المينسما”، إحداهما على الطريق الرابط بين “تمبكتو”، و”بمبار مودي”، والثانية بين “ادوينتزا”، و”بوني”.

وقالت الجماعة في بيانين منفصلين وإن الأخيرة تم تنفيذها يوم أمس السبت 20 إبريل، وكانت عبر تفجير عبوة ناسفة، وأدت لمقتل جندي، وإصابة أربعة آخرين، في حصيلة وصفتها بالأولوية.

أما العملية الأولى فكانت عبر كمين، وتم تنفيذها يوم 17 إبريل الجاري، وأدت لتدمير أو إعطاب خمس شاحنات.

وكان مصدر أمني في مالي ،اعلن إن ما لا يقل عن عشرة جنود ماليين قتلوا الأحد في هجوم شنه جهاديون على الأرجح على معسكر للجيش في بلدة غيري (وسط) قرب الحدود مع موريتانيا.

وقال المصدر طالبا عدم الكشف عن هويته إن “عشرة جنود على الأقل قتلوا”، موضحا أن “الإرهابيين وصلوا من غابة واغادو” الملاذ الامن منذ سنوات للجهاديين الماليين.

وأضاف أن المهاجمين “وصلوا بدراجات نارية وشاحنات صغيرة وهاجموا المعسكر حيث أحرقوا عددا من الآليات واستولوا على أخرى”.

وأكدت القوات المسلحة المالية الهجوم. وقالت في تغريدة على تويتر إن “القوات المسلحة المالية تعرضت لهجوم الأحد (…) في قطاع نارا. تم ارسال تعزيزات ويجري تقييم الوضع”.

وصرح مصدر عسكري “هناك قتلى وأضرار”.

وأوضح أحد سكان المنطقة لوكالة فرانس برس أن “الرصاص كان مثل المطر. فوجىء العسكريون. جاء الجهاديون من شرق وجنوب الثكنة العسكرية. أحرقوا آليات ورحلوا بأخرى. رأيت إرهابيين يضعان دراجتهما النارية في آلية للجيش ليرحلا بها”.

وأكد مصدر عسكري مالي أن تعزيزات أرسلت إلى نارا التي تقع على بعد 370 كلم عن باماكو و105 كيلومترات عن غيري.

وسيطرت على شمال مالي في مارس 2012 جماعات إسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد طرد قسم كبير منها بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 بمبادرة من فرنسا، ولا يزال مستمرا.

ومنذ 2015 امتدت هجمات الإسلاميين إلى وسط مالي وجنوبها وحتى إلى دول الجوار خصوصا بوركينا فاسو والنيجر.

وتضاف هذه الهجمات إلى نزاعات داخلية أوقعت أكثر من 500 قتيل في صفوف المدنيين في وسط مالي في 2018 بحسب الأمم المتحدة.

من جهة اخرى ،لقي 5 جنود مصرعم في النيجر، إثر انفجار لغم مزروع، أثناء عبور سيارة عسكرية من منطقة تاهوا شمالي البلاد.

وأوضحت وسائل إعلام محلية، أن انفجار اللغم في منطقة تاهوا القريبة من الحدود مع مالي، أسفر عن مقتل 5 جنود وإصابة 3 آخرين.

وذكرت وسائل الإعلام أن سلطات النيجر فرضت في منطقة تاهوا حالة الطوارئ منذ مارس عام 2017.

وتأتي خطوة فرضت حالة الطوارئ في المنطقة المذكورة، بسبب نشاط المجموعات الإرهابية فيها.

ومنذ عام 2013، تتعرض مناطق شمال النيجر إلى هجمات من قِبل مجموعات إرهابية تنشط في مالي وبوركينافاسو. –

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button