جولة في المغرب ..

كل سنة نجد تجديد مميز يخلب الابصار …

تعد دولة الامارات حاضنة ومنظمة لأجمل المعارض والمنتديات والمؤتمرات على المستوى العربي والعالمي وذلك كونها رائدة في هذا المجال وتنافس الدول في جمال ودقة التنظيم وهي ملتقى الحضارات منذ القدم نظراً لموقعها الاستراتيجي والأهم علاقاتها المتميزة مع جميع دول العالم القائمة على مبدأ التعاون والتسامح , ومن أجمل المعارض التي تقام سنويا في العاصمة أبوظبي معرض وفعالية المغرب في أبوظبي التي حققت خلال مسيرتها نجاحاً متميزاً، ولاقت إقبالاً جماهيرياً واسعاً من قبل المواطنين والمقيمين على أرض الدولة لتأتي دورة هذا العام استمراراً للنجاح، واستكمالاً لما تم تحقيقه مسبقا ويأتي تنظيم الفعالية في إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات بالمملكة المغربية .
وتعزيزاً للروابط الأخوية مع المملكة المغربية في جميع النواحي، السياسية منها والاقتصادية والإعلامية والعلمية والسياحية والثقافية، وذلك من خلال تعريف المجتمع الإماراتي بالثقافة والتراث المغربي الأصيل، كونه من الركائز الأساسية في تاريخ وحضارة المملكة المغربية الشقيقة.ونظراً لأهمية الإبداع والابتكار في حياة الشعوب، جاءت دورة هذا العام لتحتفي بالشباب المبدع والمبتكر الذي يحمل رؤى متميزة تواكب العصر ، إذ يستلهم رواق التصميم والشباب رمزيته من الهندسة التقليدية، يلمس من خلاله الزائر تأصيل الحديث كما تتناول دورة هذا العام الفن المعماري الإسلامي في المغرب وجماليته التي امتدت لمئات السنين والتي تحكي الكثير من تاريخ المغرب للزائرين في مختلف مناطق وقرى المملكة المغربية والتي تختلف من منطقه لأخرى.
كما أن فعاليات المعرض شهدت حضوراً وإقبالاً جماهيرياً مميزاً من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة لمشاهدة التاريخ والفن المغربي والتحف واللوحات المغربية المرتبطة بتراث وثقافة المغرب والأنشطة التراثية والثقافية والمنتجات المختلفة للصناعة المغربية والأكلات المغربية..فالزائر يشعر بانه في جولة في المملكة المغربية حيث يأخذك كل جناح الى جو من الاثارة والفن حيث رائحة العطور والبخور المغربي والورد وزيت الارجان التي تشتهر به المغرب الى روائح المطبخ المغربي والذ الطواجن المغربية والبهارات التي تنعش الحواس الى جناح الأزياء التقليدية المتميزة بنقوشها وتطريزها الى اللوحات وفن الرسم والألوان الخلابة التي تعبر عن فكرة كل فنان بطريقه تجذب الأنظار, وانت في جولتك تتوقف لارتشاف الشاي المغربي المسمى ” الاتاي” مع سماع الأغاني والاهازيج المغربية المتنوعة من كل منطقة في بلاد المغرب الجميل.
انها دعوه مفتوحة لزيارة المغرب والتجول في ارجائها وانت في الإمارات يوميا , زيارة وجولة لن تجد لها مثيل في تصميمها وديكوراتها التي تخلب الالباب, كما ان الجالية المغربية في الامارات وجدت في زيارة المعرض ملتقى للأهل والاقارب تتجدد فيه روح المحبة والألفة والاخوة حيث يتم تبادل الاحاديث الودية والتقاط الصور التذكارية التي تنقلهم الى موطنهم الام المغرب , كل الشكر للمنظمين الذين ابدعوا في عملهم في كل سنة نجد تجديد مميز يخلب الابصار …مما يؤكد أهمية التراث والتاريخ ويعكس روح التعاون والتلاحم بين القيادتين والشعبين الشقيقين ويبرز ما تتمتع به المغرب من ثقافة وتاريخ وتراث وعراقة.

مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك