رئيس جمهورية مالي يلتقي سفير المغرب ببماكو

استتقبل رئيس جمهورية مالي، السيد إبراهيم بوبكر كيتا رئيس الجمهورية في كولوبا ،امس الثلاثاء 30 أبريل 2019 سفير المغرب حسن الناصري في باماكو ، أعقبه لقاء مع السفير القطري  .

وثمن الرئيس المالي، إبراهيم بوبكر كيتا، الثلاثاء، عاليا، المبادرات التي اتخذها الملك محمد السادس لفائدة بلاده.

وأبرز الرئيس المالي خلال استقباله لحسن الناصري، تكوين المملكة للأئمة الماليين، واصفا هذه المبادرة ب” الفكرة المتميزة التي تجسد عبقرية جلالة الملك التي تضع مالي على درب معالجة الشر من جذوره“. وأعرب الرئيس المالي أيضا عن كامل ارتياحه للدور المثمر لحضور فاعلين اقتصاديين مغاربة بمالي، والذي يكرس، حسب قوله، شراكة متفردة تجسد عمق العلاقات الثنائية”، وتمثل رافعة لا بديل عنها لهذه العلاقات.

وبعدما استعرض مختلف واجهات التعاون الثنائي، أكد الرئيس كيتا المستقبل المشرق للعلاقات بين مالي والمغرب الذي يقوم على علاقات إنسانية وانثربولوجية عميقة. وأكد أنه “إذا كان هناك بلد يرغب في إرساء تعاون صريح ووفي مع المملكة المغربية فهو جمهورية مالي“. وأضاف الرئيس المالي أن “مشاعره تجاه المغرب لم تتغير مطلقا. إنها تنطلق من هذا العمق التاريخي“.

من جهته، أكد السفير المغربي حسن الناصري في تصريح للصحافة ، حرص المغرب على الحفاظ على علاقات طيبة وقوية مع مالي ، وقد حمل رسالة من الملك محمد السادس.

نقل السيد الناصري تحيات جلالة الملك محمد السادس لشقيقه الرئيس كيتا، مشيرا إلى المبادرات التي تم إنجازها مؤخرا على مستوى التعاون الثنائي، وكذا الانتظارات المرتقبة في هذا المجال. وهم هذا الاستقبال بالخصوص العلاقات بين البلدين والسبل الكفيلة بتحقيق مزيد من تطوير الدينامية التي أطلقتها المحادثات بين قائدي البلدين.

فيما حمل أحمد السنيدي سفير دولة قطر بتسليم رئيس الجمهورية رسالة من أمير قطر . وأكد السفير خلال اللقاء العلاقات القوية والمتميزة بين مالي وقطر، كما نوقشت مواضيع حول التعاون في مجال التعليم والتعاون العسكري ومكافحة الإرهاب.

من جهة اخرى،توجه  السيد ابراهيم بوبكبر كيتا الى العاصمة البوركينية واغا دوغو للمشاركة في اعمال القمة الاستثنائية للمجموعة الخماسية لدول الساحل الإفريقي المعروفة بجي سينك G5

وسيشارك الرئيس المالي مع نظرائه من رؤساء دول المجموعة وذلك بحضور المستشارة الألمانية انجيلا ميركل كضيفة شرف للقمة.

وفي هذه القمة ستتباحث المستشارة الألمانية مع رؤساء الدول الساحلية ملف محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، كما ستتطرق الضيفة الى تنسي الجهود مع الدول الأعضاء بغية تفعيل القوة المشتركة لدول الساحل ومكذلك مساعدة السكان المتضررين من الوضع الأمني المتدهور.

هذا وتشهد مالي وجارتها هجمات ارهابية متكررة بالاضافة الى مواجهات عرقية بين بعض القبائل المحلية.

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button