مجلس الرباط: تراكم المشاكل وفوضى في التسيير

يشهد مجلس الرباط “بلوكاج” اجتماعاته بسبب احتجاج المعارضة على تدبير الأغلبية المسيرة التي يقودها حزب العدالة والتنمية، حيث لم يستطع رئيس المجلس مرة اخرى عقد اجتماع المجلس ا الثلاثاء مما دفع به إلى رفعه، وسط احتلال المنصة من قبل أعضاء البام.

ووصف الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية في خبر نشره ما شهدته أولى جلسات دورة ماي لمجلس مدينة الرباط اليوم  الثلاثاء ب”البلطجة” بعد الإحتجاجات التي قام بها أعضاء المجلس المنتمون لحزب الأصالة والمعاصرة ضد رئيس المجلس محمد الصديقي.

وقال موقع “البيجيدي ” إن ” المعارضة بمجلس جماعة الرباط، دشنت أولى جلسات دورة ماي  الثلاثاء، بالعودة إلى أساليب “البلطجة” والاستيلاء على منصة القاعة المخصصة لعقد الدورة، ومنع الرئيس ومكتبه المسير من افتتاح الدورة ومباشرة جدول أعمالها”.

للاشارة فان منتخبي مجلس  الرباط اعتادوا على بدء اجتماعاتهم بهذه السلوكات الغير مشرف منذ انتخاب المجلس، وهذا ما جعل المجلس يعرف ركودا كبيرا ومشاكل لا تحصى  من قبيل تأخير المشاريع المبرمجة وفوضى في تسيير بعض القطاعات ذات الاولوية لعل من اهمها غياب نقل حضري يغطي انحاء العاصمة ونواحيها.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button