رئاسيات موريتانيا تحت عين الاتحاد الأوربي

أعلن السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوربي في موريتانيا جياكومو دوروزو أن الاتحاد سيراقب الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في البلاد شهر يونيو القادم.

وأكد دوروز خلال كلمة له في بمناسبة احتفالات الاتحاد الأوربي أنه سيعملون كذلك على دعم منظمات المجتمع المدني بموريتانيا لرقابة الانتخابات.

وتحدث الدبلوماسي الأوربي خلال الحفل بحضور وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وعدد من المسؤولين الموريتانيين والدبلوماسيين.

وتدخل الرقابة الخارجية على الانتخابات ضمن مطالب سلمتها التحالف الانتخابي للمعارضة للحكومة عبر وزارة الداخلية، فيما كانت الحكومة خلال الاستحقاقات الماضية ترفض السماح لهم بالمراقبة، مؤكدة أن الديمقراطية الموريتانية تمتلك من أدوات الشفافية ما يجعلها قادرة على النهوض بمهامها دون مساعدة.

وكان السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي جياكومو دورازو قد قال في مقابلة مع الأخبار يوليو 2018 إن الاتحاد الأوربي يمكنه “أن يبعث بعثات لمراقبة الانتخابات، لكن بشرط أن يُلتمس ذلك رسميا من طرف الحكومة”، مردفا أنه “إذا طلبت السلطات الموريتانية ذلك رسميا، فإن إمكانية المراقبة ستدرس بشكل جيد”.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك