الجزائر : معسكر قايد وبنصالح وبدوي متمسكون برئاسيات 4 يوليو المرفوضة شعبيا

خلال اجتماع رئيس الدولة المؤقت مع رئيس الوزراء نور الدين بدوي، تطرق لمراجعة قوائم الناخبين وسحب استمارات الترشح للرئاسيات والتحضيرات المادية لإجراء الانتخابات في موعدها.

أعلن الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، الخميس، تمسكه بإجراء رئاسيات 4 يوليو/ تموز المقبل، في موعدها، رغم رفضها من المعارضة والحراك الشعبي.

جاء ذلك وفق بيان لرئاسة الجمهورية نقلته الإذاعة الحكومية، توج لقاء جمع بن صالح، برئيس الوزراء نور الدين بدوي.

وأشار البيان، إلى أن بن صالح، “أكد على “ضرورة احترام الآجال والمواعيد التي ينص عليها الدستور وقوانين الجمهورية، مع توفير كل الشروط والآليات اللازمة لإجراء هذه الاستحقاقات الهامة بكل شفافية ونزاهة وموضوعية”.

وألح بن صالح، بحسب البيان، “على ضرورة إبقاء كل قنوات التشاور والحوار مفتوحة مع جميع الجهات والشركاء المعنيين بانتخابات الرابع من يوليو (تموز) المقبل”.

ولفت البيان، إلى أن رئيس الدولة المؤقت، تلقى عرضا مفصلا من رئيس الوزراء، عن سير التحضيرات الخاصة برئاسيات 4 يوليو المقبل.

وأوضح أن التقرير المفصل تطرق لمراجعة قوائم الناخبين، وسحب استمارات الترشح للرئاسيات، وجميع الترتيبات المتعلقة بالجوانب المادية التي وفرتها الحكومة.

وتواجه رئاسيات 4 يوليو، رفضا شعبيا واسعا، تجلى من خلال شعارات ولافتات رددت ورفعت في مسيرات الجمعة، منذ أبريل الماضي، مناهضة لإجرائها.

كما عبرت جل أطياف المعارضة، رفضها إجراء انتخابات الرئاسة في يوليو المقبل، بدعوى عدم توفر الظروف المناسبة لها، ورفض إشراف وجوه نظام بوتفليقة عليها.

كما يواجه بن صالح، وبدوي، وأعضاء الحكومة، رفضا شعبيا واسعا باعتبارهم من وجوه نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة. –

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك