السراج :”الحل في ليبيا سياسي ولا يمكن أن يكون عسكرياً”

وصف رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في مقابلة مع يورونيوز جولته الأوروبية الأخيرة بالناجحة، وأكد أن هناك تفهم دولي للأوضاع في ليبيا وأن الدول الغربية تدرك تماماً حقيقة الوضع في بلاده.

وأشاد السراج ببيان الاتحاد الأوروبي الذي صدر عقب لقائه بمفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ورئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، والذي أدان الاعتداء على طرابلس واستنكر ما تقوم به قوات ما يعرف بالجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، وتمنى أن يتطور هذا البيان إيجابياً باتجاه وقف الاعتداء على طرابلس ودعم الاستقرار وإعادة العملية السياسية إلى مسارها.

وقال السراج أنه لم يتحدث إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هاتفياً، رداً على سؤال عن الدور الأمريكي ودعم الرئيس ترامب لحفتر والمكالمة الهاتفية التي جرت بينهما، إلا أنه اعتبر أن الموقف الأمريكي واضح من خلال بيان الخارجية الأمريكية الذي سمى الأشياء بمسمياتها كاستعمال عبارة “ميليشيات حفتر”، وأكد تواصل حكومته مع أطراف أمريكية عدة، واستمرار العمل الناجح مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب كما حصل خلال تحرير سرت، وقال إن الولايات المتحدة تعلم جيداً من يحارب الإرهاب ومن يقوم على الأرض بالفعل الصحيح.

“الحل في ليبيا سياسي ولا يمكن أن يكون عسكرياً”

وأكد السراج أن الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون عسكرياً وأنه يجب أن يكون سياسياً، في تبيانه لموقفه مما قاله خليفة حفتر عن كونه سيجلب الاستقرار لليبيا عن طريق الحملة العسكرية التي يقوم بها.

وتساءل السراج إن كان الاستقرار يتم عبر قصف المدنيين واستهداف سيارات الإسعاف ونزوح الآلاف وتجنيد الأطفال، وإن كانت هذه التجاوزات والممارسات ستؤدي إلى الاستقرار المنشود.

ليضيف أن مسار الاستقرار واضح ويكون عبر صناديق الاقتراع والانتخابات النزيهة.

جيش وطني أم “مجموعات إجرامية”؟

وقال السراج إن الطرف الآخر يحاول تسويق صورة جيش منظم واحترافي إلا أن الحقيقة أن قوات حفتر هي مجموعات إجرامية ومجموعات مؤدلجة ومسلحة خارجة عن القانون، وطالب بتحميل الطرف المعتدي مسؤولية جرائم حرب ارتكبها ضد المدنيين، حسب قوله.

إنجازات

ولفت السراج إلى أن حكومته حققت الكثير بشهادة البعثات الدبلوماسية في بلاده بما فيها الأمم المتحدة، حيث أصبحت مظاهر الأمن واضحة في العاصمة الليبية وتم احتواء الكثير من التشكيلات المسلحة، وبدأت الإصلاحات الاقتصادية تؤتي ثمارها، مع ارتفاع ملحوظ جداً في الانتاج النفطي في البلاد حسب تأكيده.

 يورونيوز

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك