عن مبادرة الشيخ عبد المجيد الانصاري التصالحية

حل منذ ايام الشيخ عبدالمجيد الانصاري ” ناصر” رئيس قبيلة الانصار ” كل انصر ” بمكة المكرمة، لأداء مناسك العمرة ولصلة الرحم مع الاقارب خاصة و الجالية المالية في السعودية عامة، وايضا لترويج لبرنامجه الخير والهادف والاصلاحي، المتمثل في المصالحة بين كافة الطوائف العرقية الاسلامية في مالي وتعميم السلم والمصالحة ووقف الاقتتال البيني بين مسلمي مالي.
هذا البرنامج الذي تم عقد عدة اجتماعات ولقاءات بخصوصه في مالي، حيث استطاع الشيخ ناصر جمع العديد من فعاليات وشيوخ ورؤساء الطوائف العرقية في مالي حول فكرة جمع شمل المسلمين في المنطقة ووقف الهجمات البينية بينهم والتي ادت الكثير منها الى سقوط ضحايا كثير وتخريب ونهب الممتلكات الشخصية القبلية والعامة، وانتشرت الخوف والفوضى والعدوات بين الساكنة المحلية.
وقعت عدة اتفاقات بين الطوائف العرقية من اجل احلال السلام بينها ودعم جهود السلم والمصالحة الاجتماعية بين السكان ، ينتظر بفضل الدينامية الدائمة للشيخ ناصر وبعض الفعاليات المجتمعية ان تؤتي اكلها في المستقبل القريب.
اكيد ان هذا البرنامج ذو الاهداف الخيرة ،ستكون له نتائج مهمة في المستقبل، وسيرسم برنامج واضح للدور الاساسي لقبيلة الانصار في مالي ،والذي كانت تقوم به في سابق الايام ،انطلاقا من مرجعيتها الدينية ومن ما عرفت به من التعاون والتقارب مع جميع المكونات المتساكنة في المنطقة من آلاف السنيين.
كما ان البرنامج التصالحي للشيخ ناصر، سيكون مرادفا للبرنامج السياسي للدولة والقاضي بتطبيق اتفاقيات السلام الموقعة بين الاطراف وفتح الحوار مع كافة الجهات المؤثرة في مالي.
ورغم ذلك تبقى مثل هذه المبادرات الاجتماعية والشعبية ،اكثر ثأثيرا وفعالية وقربا من المجتمع ،لاعتمادها على عملية تواصلية مباشرة ومبادرة من فعاليات محلية لصيقة محترمة من قبل الساكنة المحلية، في ظل غياب الثقة في برامج الحكومة والسياسيين.
مبادرة الشيخ عبد المجيد الانصاري، في حاجة الى دعم من أفراد وفعاليات قبيلته ،فهي ترسم دورا للقبيلة افتقد او ضل الطريق منذ سنوات، وينطلق الدعم اساسا من بناء توافقات بين فعاليات القبيلة، قبل استهداف بقية المكونات المتساكنة لحثها على الانخراط في البرنامج الاصلاحي، والذي يستهدف اساسا الى حقن دماء المسلمين.
اكيد بأن هذا البرنامج الاصلاحي اذا ما تبلور بشكل واضح وجلى الاهداف ،سيجد داعمين له من مالي خارجها.

التينبكتي

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button