@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

وضع السبسي الصحي حرج جداجدا

نفى مستشار رئيس الجمهورية فراس قفراش في تصريح للجوهرة منذ قليل، خبر وفاة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي.

يتزامن ذلك،مع نقل تقارير إعلامية تونسية ،عن مصادر أمنية وقوع تفجيرين انتحاريين بقنبلة وسط العاصمة التونسية اليوم الخميس، وتحدثت عن استهداف سيارة تابعة لقوات الأمن.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الانفجار وقع في باب بحر في العاصمة تونس، مشيرةً إلى أن السيارة الأمنية استهدفت بلغم، فيما تم نقل المصابين إلى مستشفى شارل نيكول، ومنع حركة السير بمحيط المنطقة.

ولم تستبع ذات التقارير أن يكون الحادث عملاً ارهابياً في حين لم يتم الكشف بعد عن عدد المصابين ولا إذا كان هناك قتلى من رجال الأمن.

أصيب رجلي أمن ومواطن في التفجيرين الانتحاريين وسط العاصمة تونس، اليوم الخميس، وذلك بعد إعلان سابق عن هجوم مسلح استهدف محطة إرسال تلفزيوني جنوبي البلاد.

وأفادت وسائل إعلام تونسية أن التفجير الانتحاري الأول استهدف سيارة شرطة في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة.

وبين شهود عيان أن التفجير كان في تقاطع شارع فرنسا ونهج شارل دي غول التجاري وسط العاصمة تونس على بعد نحو 150 متراً من السفارة الفرنسية.

أما التفجير الثاني فقد وقع في موقف سيارات مقر مكافحة الإرهاب وسط العاصمة.

وكانت أوضحت وسائل إعلام محلية أن هناك انتحاري ثان فرّ وسط العاصمة تونس، قبل الإعلان عن تنفيذه تفجيراً آخر.

وفرضت القوات الأمنية التونسية طوقاً أمنياً حول مكان التفجير واوقفت حركة السير في شارع الحبيب بورقيبة.

ونشر ناشط عبر موقع “تويتر” صوراً قال فيها: “عملية ارهابية غاشمة ضد الأمن التونسي في منطقة باب بحر في تونس العاصمة”.

وكانت محطة الإرسال التلفزيوني، بجبل عرباطة في ولاية قفصة، جنوبي تونس، قد تعرضت فجر اليوم، إلى إطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة دون تسجيل أية أضرار بشرية أو مادية.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن وزارة الدّفاع الوطني، قالت فيه إن “الهجوم جرى في حدود الساعة الثالثة و30 دقيقة بتوقيت تونس (2:30 بتوقيت غرينيتش) فجر الخميس”.

وأكّد البيان أنّ “التشكيلات العسكرية الموجودة على عين المكان والمؤمنة لمحطة الإرسال العسكري، تدخلت في الحين بردّ فعل فوري مما أجبر هذه المجموعة على الفرار بعمق الجبل”.

ولا تزال العملية العسكرية متواصلة لتقفي آثار المجموعة المسلحة، وفق ما ورد بنص البيان.

وتعيش تونس منذ مايو 2011، أعمالاً إرهابية تصاعدت منذ 2013، راح ضحيتها عشرات الأمنيين والعسكريين والسياح الأجانب.

السلطات التونسية أكدت أنها حققت نجاحات أمنية مهمة، إلا أنها تشدد على ضرورة مواصلة الحذر واليقظة إزاء خطر المجموعات الإرهابية.

وتتركز الهجمات الإرهابية التي استهدفت تونس في المناطق الجبلية، خاصة المرتفعات الغربية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button