@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

فيديك تجمع حوالي 200 مهتم بقطاع الأشغال والبناء في يوم دراسي

حقق اليوم الدراسي الذي نظمته الجامعة المغربية للاختبار والمراقبة يوم أمس بالمدرسة المحمدية للمهندسين بالدار البيضاء نجاحا حقيقيا تجسد في أهمية المواضيع والإشكاليات التي تهم مهنيي قطاع الأشغال والبناء والتي طرحت للنقاش وكذلك من خلال عدد ونوعية التوصيات التي خلص إليها المشاركون في هذا اليوم العلمي الذي حضره حوالي 200 شخص.
وخلال افتتاح اليوم الدراسي قال عبد المجيد الحر رئيس الجامعة المغربية للاختبار والمراقبة أن اليوم الدراسي في دورته الأولى يعد منتدى للنقاش والتفكير وتبادل الخبرات والمهارات لخلق التضامن بين مختلف الفاعلين في قطاع الأشغال والبناء، وذلك بهدف مسايرة التطور العلمي النوعي الحاصل في مجال التعمير والبناء عامة وهندسة الاختبار والمراقبة خاصة وتجسيد شراكة فعالة بين كل المتدخلين في مجال التعمير والبناء وبناء إستراتيجية تواصلية أشمل وأوسع.
وأضاف الحر أن هدف الجامعة هو خلق دينامية في قطاع الأشغال والبناء وتنظيمه عن طريق تبادل الخبرات والتجارب بين المهنيين حيث يعد اليوم الدراسي المنظم اليوم فرصة لتجميع المهنيين والاستفادة من تجاربهم وأيضا فرصة لطرح مشاكلهم والتحديات التي يواجهونها داخل القطاع.
وأشار الحر في مداخلته أن مسؤولية المخاطر الناجمة عن الأشغال والبناء يتحملها الجميع قطاعات حكومية مختصة ومهنين بالقطاع كل في مجال اهتمامه، مشيرا إلى أن الجامعة التي يرأسها تضع تجربتها في مجال الاختبار والمراقبة رهن اشارة الدولة ومختلف شركائها حيث تسعى لمرافتهم ومواكبتهم وتشكيل شراكة في المجال.
وتحقيقًا لهذه الأهداف، أطلق هذا اليوم برنامجًا علميًا حول ثلاثة محاور ذات أهمية كبرى للمهنيين من خلال محو ر أدوار الجهات الفاعلة في عملية البناء ؛ و مخاطر التأمين في القانون رقم 59-13 ؛    ومحور استدامة البناء ومتانته.
يذكر أن اليوم الدراسي المذكور خرج بتوصيات مهمة ، سنعود لنشرها في مقال لاحق .

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button