بعد الفقي الجنائية الدولية تلاحق الطارقي الحسن بن عبد العزيز

طلب مكتب الادعاء العام للمحكمة الجنائية الدولية، من قضاة المحكمة السماح له باجراء تحقيق ضد مواطن من مالى يدعى الحسن بن عبد العزيز بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية فى مدينة تمبكتو الواقعة شمال مالى.

وذكر راديو (صوت أمريكا) أن المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا أوضحت فى طلبها أن الحسن بن عبد العزيز يواجه اتهامات عدة تشمل تدمير الآثار الثقافية وتطبيق سياسة أدت الى وقوع جرائم جنسية ضد النساء والفتيات خلال فترة توليه منصب رئيس الشرطة فى مدينة تمبكتو بين عامى 2012 و2013.

وأكدت المدعية العامة أن المتهم يتحمل أيضا مسئولية كبيرة عن الانتهاكات التى وقعت ضد المدنيين فى المدينة المشار اليها، على صعيد متصل ، أكد فريق الدفاع عن المتهم أنه لم يرتكب أية تجاوزات وأن ملف القضية ينبغى أن يغلق قبل بدايته.

ويعتبر الحسن ثانى مواطن من مالي يمثل أمام المحكمة الجنائية الدولية بعد الحكم على مواطنه أحمد الفقى المهدى (جماعة أنصار الدين) عام 2017 بالسجن 9 أعوام بتهمة تدمير التراث الثقافى والأضرحة التاريخية فى تمبكتو الأثرية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك