تغريدة مغربية: المغرب بين طموح ملكي وتخاذل وفساد النخب

نصدم كل صباح .عندما نضع الصحف اليومية المغربية أمامنا في المقهى ،بحجم الفساد الذي  تفيدنا له  العناوين الرئيسية، تلاعبات في نظام التسجيل في شهادة الماستر،  رشاوي لمدير وكالة حصرية يحاكم الان،تكشف التحريات عن امتلاكه ثروات هائلة،لربما جمعها من تسهيل مهمات لمقاولين، تحقيقات المفتشيةالعامة لوزارة الداخلية .تكشف هروب مقاولين ومسؤولين نحو كندا،بعد سيطرتهم على مبالغ كبيرة،إعدام مستندات تدينهم  بالتواطؤ مع إداريين…….،كل ذلك نقطة من بحر هائل من فساد مالي وإداري وأنا قلت الصحافة يوميا،تتسابق لظفر باكثر القضايا إثارة،لكونها أصبحت الأكثر مقرؤية من لدن المواطن البسيط المقلوب على مره وسط هذا الكم الهائل من الاستهزاء بتطبيق القانون ،مما جعل الفساد قاعدة والباقي استثناء الاستثناء.

في الجهة المقابلة،ينقل مقال لمجلة فرنسية مرموقة،التطور الذي وقع على عهد جلالة الملك محمد السادس في المغرب في مجال إرساء مؤسسات دستورية وديمقراطية،لعبة تطوير البنية القانونية والدستورية والرفع من اليات الحكامة والشفافية وتطبيق القانون وإصلاح نظام القضاءوتحديثه.

مفارقة حقيقية تواجهنا،عند التفكير وتلمس الواقع،كان  الطموح ان يكون دستور 2011،انطلاقة حقيقية،كما أراد ذلك جلالة الملك محمد السادس،وعبر عنه  في عدة خطابات سامية .

لكن هل سايرت النخب المغربية تلك الرغبة الملكية في نقل المغرب الى واقع افضل ؟

واقع المؤسسات حكومية وتشريعيةوشبة عامة وحزبية ،يكشف غير ذلك،فمن خلال الاستدلال بما تنشره صحف اليومية،نجد أدلة واضحة على غياب المسؤولية لدا مسؤولين حكوميين  البرلمان وهيئات حزابية  في تجسيد الرؤية الملكية على أرض الواقع.

ولكم  في البرلمان خير مثال، فها هي صورة لرئيس الحكومة يجيب على أسئلة السياسة العامة للحكومة ،مقابل القاعة فارغة من النواب.

وهل هو مجلس المستشارين ،يحيل  على المحكمة الدستورية،قانونا داخليا مخالف الدستور.

وها هي لجنة لتقصي الحقائق،أنشئت منذ سنوات وضربت ميزانيتها، دون أن تقدم اي تقارير.

وقس على ذلك في  الحكومة والأحزاب والجماعات النرابية  و…….و

التنبكتي

 

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك