أمريكا تضيف قياديا بجماعة “نصرة الإسلام” بمالي إلى قوائم الإرهاب

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية إضافة القيادي في جماعة “نصرة الإسلام والسلمين “با أغ موسى” إلى قوائم الإرهاب العالمي، واتهمته بالمشاركة في هجمات أدت لزعزعة الاستقرار في مالي.

نقلت وكالة رويترز عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزينة الأمريكية إنها صنفت با أغ موسى القيادي بجماعة نصرة الإسلام والمسلمين إرهابيا عالميا، وأدرجته على قائمة بالأشخاص الذين ينبغي تجميد أصولهم في الولايات المتحدة.

وقال سيجال ماندلكر وكيل وزارة الخزانة في بيان صادر عنه إن الوزارة “تستهدف قيادة جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، فرع تنظيم القاعدة في مالي، لدورها المزعزع للاستقرار من خلال شن هجمات إرهابية في أنحاء البلاد”.

وأضاف “يساهم با أغ موسى، نظرا لكونه قياديا في جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، بشكل مباشر في العنف والاضطرابات التي يؤججها إرهاب القاعدة”.

وأعلن عن قيام “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” في شهر مارس من العام 2017، وذلك عقب اندماج عدة مجموعات مسلحة هي “أنصار الدين”، و”المرابطون” و”إمارة الصحراء” التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، واختارت الجماعة الجديدة إياد أغ غالي أميرا لها.

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك