مالي تحتج على احراق علمها الوطني في كيدال

قالت الحكومة المالية إنها تلاحظ مع الأسف والغضب الشديد، اعتداءات على العلم والرموز الوطنية الأخرى قام بها، خلال تجمع منظم  الأربعاء في مدينة كيدال، شباب من المتمردين” الطوارق الانفصاليين”، حسب بيان أشار كذلك إلى أن مثل هذه الأعمال تقوض بشكل خطير عملية السلام الجارية.

وندد وزير الاتصال، الناطق باسم الحكومة المالية يايا سانغاري ب”ازدراء العلم الوطني والرموز الوطنية في كيدال”.

وأضاف سانغاري في بيان صادر عنه، أن ما حصل، يتعلق ب”مظاهرة عفوية لناشطين بالمجتمع المدني على هامش زيارة لنواب ماليين”.
وكان محتجون بمدينة كيدال.اضرموا النار في العلم الوطني المالي، كما “حطموا بعض رموز الجمهورية” في المدينة الواقعة شمال البلاد.

وأطلق المحتجون هتافات بينها “يعيش أزواد”، كما حذف بعضهم من الشعار الرسمي على المبنى الحكومي في المدينة  اسم “مالي”، ورفعوا علم “الحركة الوطنية لتحرير أزواد”.

وتعتبر كيدال إحدى أبرز مدن الشمال المالي، التي سيطرت عليها الجماعات المسلحة عام 2012، قبل التدخل العسكري الفرنسي.

وكانت الحكومة المالية والحركات الأزوادية قد وقعت على اتفاق للسلم والمصالحة عام 2015، بالعاصمة باماكو، وبرعاية من الجزائر، لكن تطبيقه لا يزال متعثرا.
 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك