تدابير استثنائية لتأمين موكب جنازة الرئيس “السبسي” غدا

قالت الداخلية التونسية، إنها وضعت منظومة متكاملة خاصة باستقبال ضيوف تونس من قادة العالم الذين سيحضرون الجنازة السبت..

أعلنت الداخلية التونسية، الجمعة، اتخاذ تدابير استثنائية، وتسخير جميع الإمكانية البشرية والمادية لتأمين موكب تشييع جنازة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الذي وافته المنية الخميس.

وأكّد بيان صادر عن الوزارة أنه سيتم أيضا “الأخذ بعين الاعتبار مواكبة التجمعات التلقائية للمواطنين في مختلف المسالك (الطرق)”.

كما أكدت الوزارة على جاهزية أفرادها ويقظتهم في تأمين جميع المهام الموكلة إليهم، خلال الجنازة المقرر تشييعها السبت.

وأشارت إلى أنه تم إعداد مختلف الترتيبات الخاصة بهذا الحدث والخطط الأمنية الاستثنائية بالتنسيق التام مع المؤسسات الرسمية المعنية.

ولفتت الداخلية إلى أنها “تعول على حسن تفهم وتجاوب المواطنين مع الترتيبات الأمنية الخاصة بالحدث المذكور”.

كما قالت إنها وضعت “منظومة متكاملة خاصة باستقبال ضيوف تونس من ملوك وأمراء ورؤساء دول وحكومات وممثلي مختلف المنظمات الإقليمية والدولية، ممن سيحضرون موكب تشييع الجنازة”.

وبحسب البيان، فإن الداخلية كانت قد وضعت خططاً أمنية استثنائية لتأمين كل الفعاليات التي أعقبت وفاة السبسي بما في ذلك تأمين محيط المستشفى العسكري والقصر الرئاسي بقرطاج في العاصمة تونس والمنافذ والمسالك المؤدية إليهما.

كما تولت الداخلية “تأمين ومرافقة موكب نقل جثمان الرئيس الراحل من المستشفى العسكري إلى القصر الرئاسي بقرطاج” بحسب المصدر ذاته.

ونقل جثمان الرئيس الراحل السبسي، الجمعة، من المستشفى العسكري بالعاصمة تونس إلى منزله قبل أن يوارى غدا الثرى في مقبرة الجلاز بالعاصمة.

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، أعلن الخميس، أنه سيتم تشييع جثمان الرئيس السبسي، السبت، بحضور كبير لعدد من رؤساء الدول والوفود الأجنبية، لأن الراحل “كانت له سمعة كبيرة في الخارج وبين العديد من دول أوروبا والخليج العربي”.

والخميس، توفي السبسي، عن عمر ناهز 93 عاما، بعد وعكة صحية تعرض لها ليل الأربعاء نقل على إثرها إلى المستشفى العسكري.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.