بوادر ترشيح وزير دفاع تونس للرئاسيات

قالت نائبة بالبرلمان التونسي، الثلاثاء، إن 15 برلمانيا وقعوا عريضة لدعم ترشح وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية المقررة منتصف سبتمبر المقبل.

جاء ذلك في تصريحات، أدلت بها النائبة عن حركة نداء تونس (36 نائبا بالبرلمان من أصل 217) فاطمة المسدي.

وإبان وفاة الرئيس الباجي قائد السّبسي، الخميس، وتسلم رئيس البرلمان محمد الناصر منصب الرئاسة بشكل مؤقت، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس أن الانتخابات الرئاسية ستقام في 15 سبتمبر، بدلا من 17 نوفمبر.

ومن ضمن قواعد الترشح للانتخابات الرئاسية أن “تتم تزكية المترشّح من عشرة نواب من مجلس نواب الشعب، أو من أربعين من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على عشرة دوائر انتخابية على أن لا يقلّ عددهم عن خمسمائة ناخب بكل دائرة منها.‎

وأوضحت المسدي، أنه رغم دعمها المبدئي لترشح وزير الدفاع إلا أنها لم توقع إلى الآن على عريضة التزكية في انتظار ما سيتم إقراره في اجتماع حزبها (نداء تونس) غدا الأربعاء بخصوص هذه المسألة.

وأشارت إلى أن النواب الذين أمضوا على العريضة منتمون لأحزاب “نداء تونس” و”أفاق تونس” و”مشروع تونس”، دون تفاصيل.

وقال وزير الدفاع التونسي في مقابلة مع جريدة “الشارع المغاربي” التونسية في عددها الصادر الثلاثاء، إنه لا يستطيع أن يقول شيئا بخصوص مسألة ترشحه.
وأبرز الزبيدي أنّه لن يكون معنيا بالرئاسة إلا إذا كان لديه ما يضيفه للبلاد.

ومؤخرا تم تداول أخبار تفيد بوجود دعوات لترشيح، وزير الدفاع التونسي لمنصب رئاسة الجمهورية.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس نبيل بفون، رزنامة انتخابات الرئاسة المبكّرة المقررة في 15 سبتمبر ، مشيرًا أن تقديم طلبات الترشح سيكون من 2 إلى 9 أغسطس المقبل.
ومؤخرا، أعلن كل من قيس سعيد أستاذ القانون الدستوري، ونبيل القروي رئيس حزب قلب تونس المؤسس حديثا، عزمهما الترشح لانتخابات الرئاسة.‎

في ذات الاطار، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، الثلاثاء، تلقيها ألف و592 طلب ترشح للانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر المقبل.

وقال رئيس الهيئة، نبيل بفون، في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة تونس، إن “الهيئة تلقت منذ فتح باب تقديم الترشحات، في 22 يوليوز الجاري، وإلى غاية غلقه الإثنين، ألف و592 مطلب”.

وأوضح رئيس الهيئة أن “مطالب الترشح تضم 695 قائمة حزبية، و190 قائمة ائتلافية، و707 قائمة مستقلة”.

ووفق بفون، بلغ مجموع القائمات الانتخابية المترشحة للاقتراع لعام 2019، في الدوائر الانتخابية، ألف و405، مقابل ألف و393 في 2014، تاريخ آخر انتخابات برلمانية شهدتها البلاد.

وذكر أن “6 دوائر انتخابية بالخارج، تقدمت فيها 187 قائمة مترشحة، منها 90 قائمة حزبية، و33 قائمة ائتلافية، و64 قائمة مستقلة”.

ولفت إلى أن “10 أحزاب تقدّمت بمطالب ترشح في كل الدوائر الانتخابية (33 دائرة)، و175 حزبا قدموا ترشّحا وحيدا في الداخل، فيما لم تقدم 10 أحزاب أي مطلب ترشح للانتخابات البرلمانية”.

وشدّد رئيس الهيئة على أن “الهيئة ستنظر في صحة القائمات الانتخابية المترشحة للتشريعية وستعلن البت فيها يوم 06 أغسطس  المقبل”.

ومن المنتظر أن تجري تونس انتخاباتها البرلمانية في 6 أكتوبر في الداخل، وأيام 4 و5 و6 أكتوبر، بالنسبة للتونسيين المقيمين في الخارج.

 

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.