الجنرال باسكال فاكون قائدا جديدا لقوة بارخان في الساحل

سكان "شمال مالي" يعتبرونها قوة احتلال

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي أن الجنرال باسكال فاكون، سيتولى قيادة قوة بارخان الفرنسية في منطقة الساحل، بدءا من فاتح أغسطس 2019.

وأضافت بارلي في تغريدة نشرتها على حسابها على تويتر أن باسكال، الذي سيخلف الجنرال الحالي، فريديريك بلاشون “سيواجه وضعية تتسم بالتوترات العرقية في وسط مالي، وشمال بوركينافاسو، وتنفيذ اتفاق السلم” الموقع عام 2015 بباماكو من طرف الحكومة المالية، والحركات الأزوادية.

وأكدت الوزيرة الفرنسية أن من بين الملفات التي سيواجه القائد الجديد لبرخان “صعوبات قوة الساحل الخمس، بسبب التأخر في الإفراج عن التمويلات” التي تعهد بها المانحون.

وقد عمل الجنرال باسكال فاكون ضابطا في قوات البحرية، ويعتبر عارفا بالقضايا الإفريقية، بسبب عمله في عدد من بلدان القارة.

وقد قاد فاكون كتيبة المشاة البحرية الـ 43 في أبيدجان، وخدم مع “فوج الغواصة الخامس” بجيبوتي، كما شارك في عمليةبالصومال، وعمل كذلك في مالي كمدير للدراسات في مدرسة كوليكورو لحفظ السلام عام 2003، ثم كقائد عسكري لفيلق السلام في كوليكورو، ضمن عملية “سيرفال”، وقائد للعناصر الفرنسية بالسنغال، لمدة عامين.

للاشارة فان قوات برخان في الساحل فشلت في حد من الهجمات ” الجهادية” على مواقعها  لم يكن لها دور ايجابي في استتباب الامن وسجلت عليها عدة خروقات في مجال حقوق الانسان من خلال ملاحقة  ابرياء طوارق ومحاكمتهم بدون اية ادلة واضحة، وقف قرى وقوافل الرحل بذرائع انتقامية ليس الا.

ويعتبر غالبية سكان “شمال مالي” قوات برخان قوات احتلال جاءات للحفاظ على مصالح فرنسا الاقتصادية  ونهب ثروات المنطقة ودعم الحكومة المركزية في باماكو واجهاض المطالب المشروعة للسكان” الشمال المالي ” الازواد.

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك