جماعة دار الكداري: اكتشاف الغائب (المتوفى) حسب الوثائق محتجزاً

اَخيل من الخيال.. شاب يتم احتجازه لسنوات، وتُخْبرُ عائلته بوفاته وتقيم له جنازة ويظهر بعد ذلك أنه حي.
تسع سنوات ونيف مرت على احتجاز مواطن من جماعة الݣداري باقليم القنيطرة من طرف عضو بجماعة سوق الطلبة التابع لإقليم العرائش، وخلال الأيام الأولى للاختفاء يتم إخبار والد الشاب المختفي بأن إبنه متوفي بمستشفى سوق الأربعاء، ويتسلم الأب ما يعتقده أنها جثة ولده، بحيث يتم دفنها وإقامة واجب العزاء، بعد مدة توفي والد المتغيب/المحتجز حرقة على فراق إبنه.
وبعد طول غياب سيكتشف الإخوة صورة أخيهم المتوفى/الغائب عند أحد الأشخاص كان يقوم بزيارة لقريتهم، بحيث دلهم على مكان تواجد أخيهم محتجزاً لدى عضو -وليس رئيس كما جاء بالشريط- بدوار اولاد اعلي بندنة التابع لجماعة سوق الطلبة وليس أبي جديان.
هناك بإقليم العرائش وبالدوار المذكور يتم اكتشاف مكان تواجد الغائب (المتوفى) حسب الوثائق محتجزاً يقوم بالرعي والاستغلال من طرف العضو المحتجز، بحيث قاموا باسترجاع أخيهم تحت وابل من التهديدات من المحتجز الذي كان يضطهد الشاب المختفي ويعرضه للعقاب إذا حاول السؤال عن أسرته وأهله.
ويعترض الآن الشاب العائد وأهله صعوبات استرجاع نفسه قانونياً وإحياء نفسه بالوثائق والقانون، علما أن المحتجز لم يتم تفعيل اي مسطرة قانونية في حقه بتهمة احتجاز واستغلال شخص وتعريضه للعنف.

للاشارة الصورة للمعني  واخوه

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.