«بوركينا فاسو» تعني بلد الناس النزيهين أو الطاهرين

سنكارا غير اسمها من فولتا العليا

كانت بوركينا فاسو «فولتا العليا» قسمًا من مملكة «مالى» الإسلامية، ثم خضعت لمملكة «صنفي» الإسلامية، وبعد تفتيت المملكتين تكونت مملكة فولتا وخضعت للاستعمار الفرنسي أيام وجوده في أفريقيا، عندما وقع مع مملكة الفولتا معاهدة في ١٨٩٦، وتم ضمها إلى مستعمرة السنغال العليا، ثم أصبحت مستعمرة منفردة وعرفت بفولتا العليا.

وفي أرض بوركينا فاسو مجموعة من الأودية النهرية ويصرف معظمها إلى نهر فولتا مثل فولتا الأبيض وفولتا الأحمر وفولتا الأسود، وتنتشر المستنقعات في المناطق المنخفضة مثل مستنقع «جوروما» وهو موطن ذبابة «تسى تسى» الضارة، وينتمى سكان بوركينا فاسو إلى عناصر عديدة منهم الموسى ويشكلون نصف السكان تقريبًا ثم الماندج ومنهم الديولا والسامو والتنجا، ومن سكان بوركينا فاسو السنوفو والهوسا والفولانى والطوارق.

ورغم أن الفرنسية هي لغة البلاد الرسمية، فإن السكان يتحدثون أيضا لغات الموري والديولا «البمبارا»، وأمازيغية الطوارق وقد بدأت اللغة العربية تدرس في بعض المدارس أيضا وتبلغ نسبة المسلمين في بوركينا فاسو70% 19,66% كاثوليك، وبروتستانت، 23,77% يتبعون ديانات محلية.

ويعمل أهل بوركينا فاسو في الزراعة والرعي، وأهم الحاصلات الزراعية الأرز والذرة والفول السوداني والقطن والسمسم، ويربون الأغنام والماعز والأبقار بأعداد هائلة، وقد وصلها الإسلام في القرن التاسع الهجرى وبوركينا فاسو أو «فولتا العليا» تقع في غرب أفريقيا، وتحيطها ست دول هي مالى من الشمال، النيجر من الشرق، بنين من الجنوب الشرقى، توجو وغانا من الجنوب وساحل العاج من الجنوب الغربي.

وهي تقع ضمن دول الصحراء الكبرى في أفريقيا، وبعدما ظل جمهورية فولتا العليا، و«زي النهارده» 4 أغسطس 1984 قام الرئيس توماس سانكارا بتغيير اسمها إلى «بوركينا فاسو» وهي تعني بلد الناس النزيهين أو الطاهرين، وهذا الاسم مشتق من اللغتين الرئيسيتين في البلاد.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك