المبعوث الخاص لفرنسا في الساحل يتباحث مع الرئيس الموريتاني في نواكشوط.

.قال المبعوث الخاص لفرنسا في الساحل الإفريقي، كريستوف بيغو، الثلاثاء، إنه من الضروري المسارعة في اتخاذ تدابير حاسمة لمواجهة الارهاب في الساحل الإفريقي.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لوكالة الأنباء الموريتانية، عقب مباحثات له مع الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، في نواكشوط.

ولفت المسؤول الفرنسي إلى أنه “من المهم التعويل على موريتانيا باعتبارها عنصرا فاعلا ومهما في محاربة الظاهرة، ليس فقط بوصفها رئيسة لمجموعة دول الساحل، وانما بحكم نجاح مقاربتها في التصدي للإرهاب”.

وأضاف: “كان اللقاء مع الرئيس ولد الغزواني فرصة للاستفادة من تجربته في مجال الحلول الناجعة المتخذة لمحاربة ظاهرة الإرهاب، اعتبارا لكون موريتانيا فاعلا في مجموعة الخمس بالساحل، وستتولى رئاسة المجموعة في فبراير (شباط) القادم”.

وتأسست مجموعة دول الساحل الإفريقي (موريتانيا وبوركينافاسو ومالي وتشاد والنيجر)، في 2014، ويقع مقر أمانتها العامة بنواكشوط.

وتنشط بمنطقة الساحل الإفريقي، العديد من التنظيمات التي توصف بالمتطرفة، ومن بينها فرع القاعدة ببلاد المغرب.

وتشن هذه التنظيمات من حين لآخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب بدول الساحل، خصوصا في مالي، التي سيطرت على أقاليمها الشمالية تنظيمات متشددة في 2012، قبل طردها إثر تدخل قوات فرنسية حينها. –

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك