المديرية العامة للامن الوطني .. تستعرض معدلات الجريمة بالمغرب والمجهودات المبذولة لمحاربتها

في ندوة صحفية بسلا

استعرضت المديرية العامة للأمن الوطني، خلال ندوة صحفية بمدينة سلا، معدلات الجريمة بالمغرب، والمجهودات المبذولة لمحاربتها، وذلك في ندوة صحافية بالمركز الوطني للأبحاث القضائية بسلا، صباح اليوم الخميس.
أكد محمد الدخيسي، المدير المركزي للشرطة القضائية، أنه تم تفكيك 190 خلية إرهابية ما بين 2003 و 2019، وتفكيك 330 شبكة إجرامية ما بين يناير وشتنبر من السنة الجارية، مبرزا أن العملية تندرج في سياق مخطط لمواجهة التطرف لاستتباب الأمن.
وقال مدير الشرطة القضائية، إنه من خلال استقراء الرسم البياني لمعدلات الجريمة بالمناطق الحضرية، خلال هذه السنة وحتى 15 شتنبر الجاري، تم تسجيل 449 ألف و316 قضية زجرية، وتم استجلاء حقيقة 396 ألف و970 قضية، بمعدل زجر يناهز 88,34 بالمائة.
وأسفرت المعالجة الأمنية للقضايا المسجلة بحسب المسؤول الأمني، عن توقيف 443 ألف و728 شخصا، من بينهم 16 ألف و862 قاصرا.
وارتفع عدد القضايا المسجلة بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، بنسبة 5,85 بالمائة، أي بزائد أكثر من 24 ألف و820 قضية زجرية.
وأوضح المسؤول ذاته أن 29 خلية للجرائم المعلوماتية تعمل على تتبع كل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي للتفاعل مع الأخبار، والتأكد من مدى صحتها بهدف التدخل.
وشدد على أن اللقاء يعتبر حلقة من سلسلة اللقاءات التواصلية، مشددا على كون الندوة الصحافية ليست ظرفية ولا سحابة صيف عابرة، وإنما هي وعي بضرورة التواصل وأهميته البالغة.

ومن خلال التحليل النوعي للمؤشرات الرقمية، لاحظ المسؤول الأمني، تسجيل انخفاض ملحوظ بناقص 2.49 بالمائة في مختلف الجرائم الماسة بالممتلكات، أي جميع أنواع السرقات، بحيث تراجع هذا النوع من الجرائم بـ2124 قضية.
كما سجل تزايدا مضطردا بـ7 بالمائة، في عدد الضحايا المستمع إليهم، وذلك بـ14 ألف و582 ضحية، يضيف الدخيسي، “وهي مسألة بالغة الدلالة، تعزى إلى تقوية أنشطة القرب التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني، ومواصلة تعميم قاعات القيادة والتنسيق، والتنسيق المرتبطة بوحدات شرطة القرب”.
كما تزايد العدد الإجمالي للموقوفين بنسبة 10 بالمائة، فضلا عن تزايد عدد القاصرين الموقوفين أيضا.
كشف محمد الدخيسي أسباب إرسال فرقة خاصة لمدينة مكناس والجهة المحيطة بها، وقال إن الهدف من هذه العملية هو تجفيف منابع الجريمة ومحاربة بؤر العنف واعتقال بعض الأشخاص المبحوث عنهم.
وأضاف أن المديرية العامة للأمن الوطني سبق لها أن أرسلت فرق خاصة للعديد من المدن من بينها أكادير ووجدة لاستتباب الأمن وتجفيف منابع الإجرام.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك