حكيمي :علاقتي بزيدان جيدة للغاية دائما يقدم لي نصائح جيدة

كشف الدولي المغربي أشرف حكيمي مدافع نادي بروسيا دورتموند الألماني، عن كل الأمور المتعلقة بمساره المهني في حوار صحفي مع صحفية “أس” الإسبانية، سواء تعلق الأمر بمساره رفقة فريقه الألماني توقعاته من عودته إلى الريال، فضلا عن تسليطه الضوء عن التحاقه بالمنتخب الوطني، بعد أن حمل في السباق ألوان “لاروخا” وحوار مثير:

ماذا عن التأقلم مع أجواء دورتموند؟

الأمور تسير على نحو جيد للغاية، وجدت صعوبة بالغة في أول الأمر، وكان من اللازم التأقلم على ثقافة ولغة أخرى، ولكنني ممتن لزملائي ولمن هم بجانبي دائما، وفي الحقيقة أنا سعيد هنا للغاية.

كيف هي علاقته بالمدرب السويسري فافر؟

علاقة جيدة، يسودها الاحترام المتبادل، يحاول مساعدتي، يعرض أمامي مقاطع فيديو حتى أصلح أخطائي، يدرك تماما أنني في مقتبل العمر، وأنا أستمع إليه بحرص شديد، يتمتع بخبرات كبيرة في التدريبات وأيضا المباريات، هو يشبه زيدان، إذ يحاول كلاهما مساعدة اللاعبين لتطوير مستواهم، وتحسين الفريق بأكمله.

ما موقفك من رغبة دورتموند في الاحتفاظ بك؟

أنا هنا منذ مدة، وهناك شعور برغبة مسؤولي الفريق في بقائي، أقوم بعملي بالشكل الجيد، إنهم سعداء بوجودي، ولكن لا أعتقد بأن هذا قراري الخاص، ومن جهتي سأواصل عملي لمساعدة دورتموند.

كيف جاء الانضمام إلى بوروسيا؟

كانت لدي مجموعة من الخيارات، أعتقد أن خيار اللعب في الدوري الألماني، كان الأفضل، لقد تحدثت مع لاعبين، مروا من الدوري المحلي، ما ساهم في حسم قراري.

كيف كان شعورك بالتعادل أمام برشلونة؟

شعرت بإحساس مرير، لأننا قمنا بعمل كبير، وكان ينقصنا تسجيل هدف الفوز، وكنا سعداء بما قدمناه وقتالنا أمام خصم كبير كبرشلونة الإسباني.

ماذا عن مواجهة محتملة امام ريال مدريد في دوري الأبطال؟

في الوقت الحالي، نلعب كل مباراة على حدة، وما يتوجب علينا في الوقت الحالي هو التأهل، ثم سنرى من سنواجه لاحقا، وإذا كان ريال مدريد فمرحبا به، بالتأكيد سيكون الأمر مميزا بالنسبة لي، وآمل ألا نتواجه.

كيف هي علاقتك بزيدان؟

علاقتي بزيدان جيدة للغاية، دائما يقدم لي نصائح جيدة، وأنا ممتن له بمنحي فرصة المشاركة مع الريال، وعند رحيلي تابعت حديثه عني في إحدى المرات، وأشكره على كل شيء، وسأظل محتفظا بعلاقة جيدة معه.

ماذا عن تمثيلك للمغرب ورفض إسبانيا؟

لعبت لمنتخب إسبانيا تحت 19 عاما، وقبل ذلك شاركت رفقة كل الفئات العمرية للمنتخب المغربي، لقد شعرت وبكل بساطة أنه الاختيار الأفضل، لست أدري ماذا كان سينتظرني في المستقبل؟ إذا لعبت مع منتخب إسبانيا، ولكن كان قراري، خاصة وأنني أحسست بأنني مغربي ومسلم، بسبب عائلتي، أعتقد أنه كان قرارا جيدا.

عن موقع منارة

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك