“الحوار الشامل” في مالي يتعثر

مقاطعة أقوى أحزاب المعارضة وحركات " سيما"

أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية و الديمقراطية ،الحزب الرئيسي في المعارضة المالية أنه لن يشارك في الحوار الوطني الشامل.

وأخبر الحزب في بيان له مناضليه و مناصريه في أقسامه الداخلية و الخارجية بأنه لن يشارك في الحوار الوطني الشامل.

و يأخذ حزب الاتحاد من أجل الجمهورية و الديمقراطية على منظمي الحوار الوطني الشامل “عدم أخذ الاعتبار للظروف المرتبطة بمشاركته في هذا الحوار”.

ففي بيان بتاريخ 03 سبتمبر ، علق الاتحاد من أجل الجمهورية و الديمقراطية مشاركته في الأعمال التحضيرية للحوار الوطني الشامل للاحتجاج على “المسلكيات الغامضة و غير الشاملة في تحضير الحوار السياسي الشامل”.

نشير إلى أن منسقية الحركات الأزوادية (CMA)، المجموعة المسلحة الموقعة على اتفاق السلم ، قررت هي الأخرى عدم المشاركة في الحوار الوطني الشامل .

و قد أخذت هذا القرار إثر تصريحات رئيس الدولة إبراهيم بوبكر كيتا في خطابه إلى الأمة في 22 سبتمبر (عيد الاستقلال) حول “نقاش بعض ترتيبات الاتفاق”.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك