ردود فعل شعبية رافضة لوجود قواعد غربية في مالي

قال المتحدث باسم الحكومة المالية إن المتظاهرين حطموا نحو 50 حاوية أممية وأحرقوا 9 حاويات أخرى وسيارتين تابعتين لقوة السلام الأممية.

تواصلت ردود الفعل الشعبية الرافضة لوجود قواعد عسكرية غربية في مالي التي تتعرض في كثير من الأحيان لهجمات إرهابية.

وقالت الحكومة المالية في بيان، السبت، إن محتجين تظاهروا اليوم أيضا أمام معسكر يضم قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمعروفة “مينوسما” في مدينة “سيفار” القريبة من منطقة “موبتي” وسط البلاد.

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة المالية، يايا سنغاري، إن المتظاهرين حطموا ونهبوا نحو 50 حاوية أممية تحوي معدات وأجهزة، وأحرقوا 9 حاويات أخرى، وسيارتين تابعتين لقوة السلام الأممية.

وأضاف أن الشرطة تدخلت ضد المتظاهرين الذين زادوا من وتيرة رفضهم لوجود قواعد أجنبية، وأنه لا يوجد أي إصابات حتى الآن.

ومنذ الخميس، تشهد مالي مظاهرات للمطالبة بخروج جميع القوات الأجنبية من البلاد، بما في ذلك قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وعملية برخان الفرنسية، وزيادة الوجود العملياتي للقوات المسلحة المالية بدلا من تلك القوات.
كما يطالب المتظاهرون بإعادة النظر بالاتفاق الدفاعي بين مالي وفرنسا.

يذكر أن فرنسا أطلقت عملية “برخان” العسكرية في مالي منذ 2014 بهدف القضاء على الجماعات المسلحة في منطقة الساحل الافريقي والحد من نفوذها، كما بعثت الأمم المتحدة 15 ألف جندي لتحقيق الاستقرار في مالي، إلا أنه لم يتم القضاء على التهديد الأمني فيها. –

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.