لم كل هذا اللهف المغربي بترأس كل ما هو افريقي؟

لهفة  من اجل ترأس كل ماهو افريقي، في كل يوم نسمع عن مؤتمر افريقي في المغرب، من  الابناك فالسككيين ف … الى  موزيعي الادوية الى الربانبة والملاحة الى المنظمات المجتمعية والمهنية  ……. واشياء اخرى ،اصبحت لافتات الاعلان عن” المؤتمر ….. الافارقة”، في شوارع العاصمة والدار البيضاء  مألوفة.

مؤتمر كل اسبوع، ورئيس مغربي لمنظمة افريقية كل اسبوع، موضة هذه الايام ليس فقط، ان تترأس منظمة مغربية بل ان تكون زعيما لذات المنظمة افريقيا، المنظمات التي ليس لها امتداد افريقي ، امتدت بقدرة قادر الى الفضاء افريقي ولو على الورق ليس الا، ولو كان الحضور  القاري على رؤس الاصابع.

ما ان تتحدث مع شخصية معينة في لقاء، الا ويتحفك “بكارت” تحمل اسمه وصفته كرئيس لمنظمة ما ذات بعد افريقي، ويحدثك عن الاهتمام المغربي بافريقيا والقارة، ونقل التجربة المغربية لافريقيا.

لكن ، ارجوك، لا تتعمق معه في الموضوع، ستفاجا بأنه لا يعرف عن افريقيا الكثير، ولا عن ماهية التجربة التي يريد نقلها لافريقيا، فقط يردد عليك ما يردده الاعلام الرسمي ” كالبغبغا”، وكانك من كوكب اخر!!!!

استغرب لهذا اللهف المغربي، بترأس كل ما له علاقة بأفريقيا، ولسيل من المنظمات والجمعيات التي ليس لها  استراتيجيات ما بعد مؤتمر التأسيس.

ماذا بعد، هل يريد المغرب العودة لافريقيا ام ترأس افريقيا، ما الفائدة من كل هذا الزخم الاعلامي والمؤتمراتي القاصر عن تفاعل حقيقي مع افريقيا؟

مكانة المغرب في افريقيا كبيرة جدا ومرحب بها، لكن هل يستطيع المغاربة بالفعل استثمار تلك المكانة وذلك الترحيب بالاسلوب الصحيح، وتجسيد الرؤية الملكية رابح رابح؟

علي الانصاري

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.