@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

بنصالح يحذر من تعطيل الانتخابات

 

حذر الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، الثلاثاء، من مغبة “الإخلال” بسريان انتخابات الرئاسة المقررة قبل نهاية 2019، بعد “تحقق” أهم مطالب الحراك الشعبي.

جاء ذلك في رسالة وجهها بن صالح للصحفيين بمناسبة يومهم الوطني الموافق لـ 22 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام.

وأكد الرئيس “تعهد الدولة بواجب التصدي الصارم لكل أشكال الإخلال بسريان المسار الانتخابي، أو باختلاق الإرباك والتعطيل بنوايا وخلفيات مشبوهة لا تنطلي على فطنة ووعي عموم الشعب الجزائري”.

واعتبر أن “الجزائر اليوم أمام امتحان عسير، ولكن الحلول ممكنة بما توفر من مستلزمات الذهاب إلى انتخابات رئاسية يوم 12 ديسمبر (كانون أول) القادم، بعد أن تحقق الجزء الأكبر من مطالب شعبنا التي عبر عنها في حراكه السلمي الحضاري”.

وبدأ العد التنازلي لإجراء الانتخابات الرئاسية التي ترشح لها أكثر من 140 شخصا، وسط تباين المواقف بين داعمي هذا الخيار باعتباره مخرجا للأزمة، وبين من يرونه “حلا متسرعا” قد يعمقها، في ظل عدم توفر ظروف ملائمة لإجراء الاقتراع.

وقبل أيام، قال قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح: “أنبه أبناء شعبنا الذين يقومون بالمسيرات السلمية، إلى أن هناك أطرافا مغرضة تحاول جاهدة ركوب هذه المسيرات، وتسخير المال الفاسد من جهات مجهولة وذات مرامي خبيثة”.

ومنذ 22 فبراير/ شباط الماضي، تشهد الجزائر حراكا شعبيا في مختلف محافظاتها، أدى إلى استقالة بوتفليقة من منصبه، ومحاكمة وسجن عديد المسؤولين ورجال الأعمال من حقبته.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button