التيجاني حيدرة: الطب البديل فعال في علاج امراض مستعصية

 

رغم التطور الكبير الذي عرفه مجال الطب، لا زال للطب البديل مكانته،فالعلاج بالاعشاب الطبيعية والعسل عن معرفة وتجربة،له فعاليته التي لا ينكرها أحد،حتى أولئك المتخصصين في المجال.

في السنوات الأخيرة،ورغم كثرة المدعيين،إلا أن  الطب البديل عرف ثورة كبيرة جدا،جهات العديد من المختصين يدعون إلى ضرورة الاستفادة منه في علاج بعض الأمراض المستعصية.

وتأتي هذه الدعوات بالتزامن مع دراسات اقتصادية وطبية تحذر من  طغيان وجشع  الشركات المصنعة للأدوية،بالاصافة  الى اكتشاف تأثيرات كبيرة وخطيرة لبعض الادوية المصنعة،وغلاءها وحرمان المجتمعات الضعيفة والفقيرة منها.

كل هذه الأسباب والتداعيات  ،أدت إلى اللجوء إلى الطب البديل الذي اثبت فعاليته في علاج أمراض استعصت على الطب رغم تطوره.

ويعتمد الطب البديل على أعشاب محلية وعلى مكونات العسل والأعشاب التي يرعاها،وعلى الخبرة أيضا التي تنتقل من جيل لآخر.

في هذا الاطار،اثبت الشيخ التيجاني حيدرة،المنحدر من مدينة سيغو بمالي،خبرته وفعالية ادويته الطبيعية في علاج عدد من الأمراض البروستاتا،والعجز الجنسي والسكر وآلام المفاصل والبدانة…،في مدة قصيرة.

باستخدام مكونات طبيعية مائة بالمائة.

ما بين بلده والخليج والمغرب ينتقل التيجاني حيدرة لتقديم العلاج للمرضى بصدق وفعالية اكتسبها من اسلافه  التي يمارسون نفس المهنة.

وهو يؤكد أن الطب البديل اثبت فعاليته في علاج أمراض استعصت على الطب.

هده الخبرة الطويلة والفعالية،حولت عيادته في مالي إلى مزار لبعض كبار الأطباء في العالم،مستكشفين طريقته في خلط مكونات طبيعية لعلاج الأمراض.

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك