سرقة منزل عجوزين بدوار أكديم بتغزوت نيت عطا بتنغيـر

الضحية يطالب بتقديم الجناة إلى العدالة

تعرض منزل وسط دوار أكديم بجماعة تغزوت نيت عطى إقليم تنغير ليلة 28 شتنبر 2019، لعملية اقتحام وسطو خطيرة، من قبل مجهولين، واستولوا على مبلغ مالي مهم، وحلي من الذهب الخالص.

وتعود ملكية هذا المنزل المتواجد وسط دوار أكديم، لشخصين عجوزين، حيث تم اقتحامه انطلاقا من بابه الرئيسي، بعد تكسير قفل الباب بوسائل وأدوات احترافية، وتقنية عالية.

وقد تم اكتشاف عملية السرقة، من قبل صاحب المنزل المدعو( إبراهيم ايت مزان) رقم بطاقته الوطنية P33674 في الساعات المتأخرة من الليل، بعد رجوعه من حفل تأبين لأحد أفراد عائلته، بمناسبة وفاة ابن عمه، حيث استغل الجناة غياب العجوزين من المنزل لتنفيذ مخططهم دون إثارة حفيظة الجيران وساكنة الدوار.

ويقول الضحية في شكاية وجهها إلى عدد من الجهات المعنية بالمنطقة، ان الجناة كان برنامجهم هو السطو على النقود والحلي، بعدما وصلوا الى غرفة النوم التي كانت مفتوحة، ليتم تكسير قفلٍ صغير لحقيبة حديدية، باستعمال فأس أخذوه من حديقة المنزل، دون المساس بأغراض أخرى داخل المنزل، ثم يلوذوا بالفرار الى وجهة غير معلومة.

وأضافت الشكاية ان الضحية توجه صوب مركز الدرك الملكي لتغزوت، لتقديم شكاية حول واقعة السرقة في تلك الليلة، لينتقل رجال الدرك، فور إخبارهم السلطات المختصة، لعين المكان لمعاينة آثار الجريمة، ومباشرة الإجراءات الضرورية، بهدف التوصل إلى الفاعلين، خصوصاً أن هذه الظاهرة قليلة وغير مألوفة لدى ساكنة جماعة تغزوت نيت عطى.

ويطالب الضحية بتعميق البحث وتكثيف الإجراءات من قبل السلطات المختصة، إنصاف هاذين العجوزين، والوصول إلى الجناة، وإعادة المسروقات الى أصحابها، وذلك من خلال تعقب اثر اللصوص، والاستعانة بأدوات الجريمة الملموسة، التي تركوها في عين المكان من سكين و فأسٍ ومفتاح كبير، وأقفال مكسرة وغيرها، وما تحتويه من بصمات وأثار، قد تقود المسؤولين الى التعرف على هؤلاء اللصوص والمجرمين، وتقديمهم إلى العدالة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك