الجزائر ….. السلطة ولعبة الشارع المضاد

‌ فيما استمرت وتيرة التظاهرات الشعبية في الجزائر كل يوم جمعة، لجأت السلطات  الى لعبة الشارع المضاد ، حيث تظاهر الخميس العشرات من مؤيدي الحكومة والجيش في الجزائر في كل من مدينتي بسكرة وسطيف داعين إلى ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل. وأظهر المتظاهرون دعمهم المطلق لقائد الجيش أحمد قايد صالح في مكافحة الفساد وكذلك قرار الحكومة بالإبقاء على موعد الانتخابات الرئاسية.

ومنذ الـ 22 فبراير تشهد الجزائر كل جمعة مظاهرات حاشدة تطالب بإسقاط رموز النظام الحاكم الذي لا يزال يمثل، بحسبهم، نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وخرج الجمعة المئات من الجزائريين في كل المناطق، رغم الأمطار، إلى الشوارع للتظاهر للجمعة الـ 38 للتوالي مطالبيين بإلغاء الانتخابات الرئاسية المقبلة. ويرفض المتظاهرون قائمة المرشحين التي أعلنت عنها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك