هتافات ليلية في الجزائر “لا انتخابات.. لا انتخابات”

فيما خرج مئات الجزائريين مجددا الأربعاء في مسيرة رافضة لإجراء انتخابات في ظل وجود “الحرس القديم”، وجّه الرجل القوي في الجيش الجزائري الجنرال أحمد قايد صالح نداءً إلى أبناء الجزائر “المخلصين” لأداء “الواجب تجاه الوطن”.

خرج مئات الجزائريين في مسيرة في العاصمة الجزائر في وقت متأخر من مساء الأربعاء (20 نوفمبر/تشرين الثاني). وردد المحتجون خلال مسيرتهم في شوارع الجزائر الرئيسية هتاف “لا انتخابات.. لا انتخابات”، بينما تدخلت قوات الأمن لتفريقهم.

وتشكلت الحركة الاحتجاجية في فبراير شباط مع استعداد الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة للترشح لفترة أخرى في انتخابات كان من المقرر إجراؤها في يوليو تموز. وتنحى بوتفليقة في أبريل نيسان مع سحب الجيش دعمه وبدء السلطات في اعتقال رجاله ومسؤولين كبار آخرين ورجال أعمال في اتهامات فساد. ثم أُرجئت انتخابات يوليو تموز، مما تسبب في أزمة دستورية مع استمرار الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح في السلطة.

ويرفض المتظاهرون أي انتخابات تجرى في ظل وجود الحرس القديم من النخبة الحاكمة، قائلين إن العملية الانتخابية لن تكون نزيهة. والرجال الخمسة الذين يتنافسون في الانتخابات مسؤولون سابقون بارزون، ولكن بعضهم أبدى معارضته لبوتفليقة في مرحلة لاحقه أو نافسه في انتخابات سابقة.

وقضت محكمة يوم الثلاثاء بسجن أربعة محتجين 18 شهرا بعدما أدينوا بتهمة تعطيل حدث انتخابي يوم الأحد. وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش الأسبوع الماضي إن اعتقال عشرات المتظاهرين في الشهور الأخيرة يهدف فيما يبدو لتقويض الحركة الاحتجاجية.

من جانبه وجّه رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح نداءً إلى أبناء الجزائر “المخلصين” لأداء “الواجب تجاه الوطن” في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 122 كانون الأول/ديسمبر.  وقال قايد صالح “الجزائر القادرة على فرز من يقودها في المرحلة المقبلة، تنادي أبناءها المخلصين، في هذه الظروف الخاصة”.

ومنذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في نيسان/أبريل، أصبح قايد صالح الرجل القوي في الدولة في حين لا يظهر الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح إلا نادراً.

وتابع قايد صالح “أؤكد هنا على عبارة المخلصين، وهم كثيرون جداً عبر كافة أرجاء التراب الوطني”، في ما يبدو أنه يضعهم في مواجهة الجزائريين الذين يعارضون الانتخابات بشدة.

وأشار إلى أن الجزائر “هي في حاجة ماسة إلى مثل هؤلاء الأبناء، فالإخلاص هو السمة المؤكدة الدالة على قوة ارتباط المواطن بوطنه”.

وينظر الجيش وقائده الفريق أحمد قايد صالح إلى الانتخابات باعتبارها السبيل الوحيد لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها وتهدئة الاحتجاجات.

ع.ج.م/ م.س (رويترز، أ ف ب)

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button