طوارق ليبيا يشترطون تسوية الاوضاع الادارية ودمجهم في الجيش لتفعيل المؤسسة العسكرية في الجنوب

بحث رئيس الأركان العامة للجيش الليبي التابع لحكومة السراج، محمد علي المهدي مع المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق في ليبيا  تفعيل المؤسسة العسكرية في الجنوب ودعم منطقة سبها العسكرية وحرس الحدود التابع للمنطقة.

وبحسب المكتب الإعلامي للمجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق فإن المجلس أكد على ضرورة استكمال الإجراءات المالية والإدارية التي تخص عددا من أبناء الجنوب، إلى جانب دعم القوة المساندة التي تؤمن الحقول النفطية والإيفاء بالاستحقاقات المالية واستكمال ضمهم بشكل رسمي للمؤسسة العسكرية وفق قولهم.

من جهة اخرى ،قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن معركة طرابلس التي انطلقت قبل ثمانية أشهر دخلت مرحلة جديدة بتدخل مرتزقة روس لدعم حفتر، وهو ما قد يقلب الموازين الاستراتيجية في المنطقة على حد تعبيرها.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة استنكرت بشكل علني النشاط العسكري غير المسبوق لروسيا في البلاد، وأشارت إلى أن تصعيد نبرة واشنطن للاحتجاج على موسكو يرفع حدة التوتر بين البلدين، وهو ما قد يجعل من ليبيا مسرحا جديدا للمواجهة بين أمريكا وروسيا.

وأوضحت لوموند أن التدخل الروسي في الصراع الليبي رغم أنه محدود من حيث الوسائل والتكاليف؛ إلا أنه يثير الكثير من الأسئلة كونه يتعارض مع السياسة الروسية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول والامتناع عن دعم مناوئي الحكومات الشرعية.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.