منظمة النساء الحركيات تفعل قانونها الأساسي في شقه المتعلق بالتكوين والتأطير

عقد المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات الذي تترأسه السيدة الوزيرة نزهة بوشارب

يوم السبت 23 نونبر بالمقر المركزي بالرباط دورة تكوينية بحضور عضواته وعلى رأسهن رئيسة المجلس الوطني السيدة نهاد صفي.
جاء موضوع اللقاء حول تمكين عضوات المكتب التنفيدي من آليات التواصل المؤثرة في ربط العلاقات، و أتت هذه الدورة التي عقدتها المنظمة بشراكة مع منظمة فريدريش نورمان للحرية.

و في كلمة لها أكدت رئيسة المجلس الوطني السيدة نهاد صفي على أن منظمة النساء الحركيات تفعل قانونها الأساسي في شقه المتعلق بالتكوين والتأطير.

وكان المكتب التنفيدي قد عقد سابقا اجتماعا حث على وضع استراتيجية مناسبة لتنفيذها وفق التوجيهات الصادرة من المجلس الوطني الأخير، وكذا تنزيل بنود القانون الأساسي الذي يشدد على ضرورة العمل الجاد المثمر، والذي ناقش فيه الآليات والوسائل التي تساعد في مباشرة تنفيد مخرجات المؤتمر الرابع للمنظمة، حتى يتسنى للمنظمة حسب تصريحها الاضطلاع بدورها الريادي و أن تكون في مستوى تطلعات جميع المناضلات و المواطنات المتعطشات للتغيير الفعلي، و ذلك بتوزيع المهام و التأطير المستمر بكل الجهات والأقاليم.

وهكذا مع الاستراتيجية التي أكدت على ضرورة الانخراط في الورشات بغية تجويد العمل داخل المنظمة وكسب الحشد والتأييد، أصبحت النساء الحركيات تواصلن سلسلة الدورات التكوينية.
وقد تطرقت هذه الدورة لطرق و كيفية الاستفادة من وسائل التواصل الإجتماعي، وكذا الترافع على مجموعة من القضايا التي تدخل ضمن استراتيجية وأهداف المنظمة وحزب الحركة الشعبية.

وقد كشفت منظمة النساء الحركيات على أنها قد سطرت برنامجا مكثفا للدورات التكوينية والتي ستجوب به جهات المملكة للرفع من نسبة المستفيدات الحركيات وتمكينهن من آليات المشاركة السياسية التي تراهن المنظمة على أن تكون مشاركة النساء في الاستحقاقات المقبلة نوعية و فعالة.

حنان فهد، الرباط

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.