كيف استطاع زيدان ابطال مفعول برشلونة؟

قاد النجم الفرنسي زين الدين، زيدان مدرب ريال مدريد، فريقه بشكل رائع أمام برشلونة في ملعب الكامب بالمباراة المؤجلة من الجولة 15 في الدوري الإسباني، ليحرج صاحب الأرض بمستوى فني رائع وتفوق في كل إحصاءات المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين، ليواصلا صدارتهما المشتركة للبطولة برصيد 36 نقطة، ويلقي «الإمارات اليوم» الضوء على المباراة وكيف استطاع المدرب الفرنسي إبطال مفعول برشلونة والخروج من المباراة بتعادل سلبي، وكان الأحق بالفوز في المباراة بالسيطرة الكبيرة على الهجوم وكثرة الهجمات.

الضغط المتقدم
وقدم ريال مدريد مباراة كبيرة في ملعب غريمه التقليدي، ونجح زيدان في التعامل مع خطورة برشلونة عن طريق الضغط المتواصل من ملعب برشلونة وأمام حارس مرماه، ليسلب الفريق من أهم مميزاته في بناء الهجمات والوصول إلى اللاعب الأرجنتيني ميسي، الذي لم يظهر كثيراً في المباراة.

رقابة ميسي
قام زيدان بفرض رقابة باستمرار على اللاعب الأرجنتيني ميسي، وليس ذلك عن طريق لاعب معين وإنما بالوجود باستمرار بجواره من لاعبي مدريد، لينجح مدريد في إبطال مفعول أهم لاعبي برشلونة.

حرية بنزيما
قدم كريم بنزيما مباراة رائعة في هجوم مدريد وكان عند حسن ظن مدربه في تشكيل محطة هجومية للاعبين القادمين من الخلف والمهاجم غاريث بيل، الذي شكل خطورة كبيرة ولعب مباراة رائعة.

صدامات

أصيب نحو 50 شخصاً بجروح في صدامات دارت خارج استاد لكرة القدم في برشلونة، مساء الأربعاء، بين الشرطة ومئات من المتظاهرين من دعاة استقلال إقليم كاتالونيا، بحسب أجهزة الإسعاف.

ودارت الصدامات في شارع يقع على مقربة من استاد “«كامبو نو»، حيث كانت تجري مباراة بين فريقي برشلونة وريال مدريد، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وأوضح المراسل أنّ الاشتباكات اندلعت فجأة بين المتظاهرين الانفصاليين الذين كانوا بالمئات وعناصر الشرطة الذين وصلوا على متن عشرات الشاحنات.

وبعد محاولة الشرطة تفريق المتظاهرين سارع هؤلاء، وغالبيتهم من الشبان وبعضهم كان ملثماً، إلى الاحتماء خلف متاريس أقاموها من مكبات النفايات التي أشعلوا فيها النيران، ثم رشقوا عناصر الشرطة بالحجارة والزجاجات.

وقالت أجهزة الإسعاف إنّ 46 شخصاً أصيبوا بجروح، بينهم ثمانية استدعت إصاباتهم نقلهم إلى المستشفى.

من جهته، قال متحدث باسم الشرطة إنه تم اعتقال خمسة محتجين.

وعاد الهدوء عندما بدأت الجماهير بمغادرة استاد «كامب نو» إثر انتهاء مباراة الكلاسيكو بتعادل سلبي.

وهذه أول حوادث عنف بارزة تشهدها برشلونة منذ أعمال الشغب التي اندلعت في إقليم كاتالونيا احتجاجاً على الأحكام القضائية التي صدرت في 14 أكتوبر بحقّ تسعة قياديين انفصاليين حكم عليهم بالسجن لفترات تراوح بين تسعة و13 عاماً بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن مدريد عام 2017.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.