@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

هل مات الجنيرال ام قتل؟؟؟

بعد يوم من الاعلان الرسمي في الجزائر عن وفاة الجنيرال القوي ورئيس  اركان الجيش ونائب وزير الدفاع ، القايد صالح ، تتناسل العديد من الاسئلة ،حول عدد من التساؤلات التي طرحت قبل الانتخابات الرئاسية الجزائرية بخصوص مصير الجنيرال بعد الانتخابات، من بين هذه التساؤلات مقال  صحيفة لوفيغارو الفرنسية ، تحت هذا العنوان وتساءلت فيه عن “مصير الجنرال قايد_صالح الرجل القوي في الجزائر ما بعد تنحي بوتفليقة بعد نتائج الانتخابات الرئاسية التي فرضها وانتخاب تبون رئيسا ً للجمهورية ؟”والجواب أتى بعد ذلك ب12 يوما : قايد_صالح في ذمة الله.

 

على نفس المنوال ،كتب مدون جزائري معارض ينشط في الفيسبوك من فرنسا تحت هذا الإسم Ripa Aures ، بتاريخ 16 نوفمبر 2019 تدوينة نشرها على صفحته قال فيها :

“سيقتل القايد صالح بعد الإنتخابات و سوف يعوضه الجنرال شنقريحة ترقبوا هذا السيناريو ..”

 

صبيحة  الامس توفي الجنرال أحمد قايد صالح و عوضه الحنرال سعيد شنقريحة ..

و الغريب أن هذا المدون حذف تلك التدوينة .. في يوم وفاة الجنيرال.

لكن لاشئ يؤكد كل هذه الفرضيات، ويبقى مضمون بيان الرئاسة الجزائرية الاقرب الى الحقيقة في ظل غياب  ما يؤكد عكس ذلك وجاء في البيان الرسمي “إن قايد صالح توفي بسكتة قلبية في بيته، ونقل على إثرها إلى المستشفى المركزي للجيش بعين النعجة”.

ووصفه بـ”المجاهد الذي صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفى بالعهد في فترة من أصعب الفترات التي اجتازتها البلاد”.

و وكان اخر ظهور للجنيرال ،الخميس الماضي، حيث حضر قايد صالح مراسم تنصيب الرئيس تبون في قصر المؤتمرات بالعاصمة، حيث أدى الرئيس المنتخب (74 عاما) اليمين الدستورية رئيسا للسنوات الخمس المقبلة، وذلك بعد أيام من تأكيد المجلس الدستوري فوزه بانتخابات الرئاسة التي أقيمت في 12 من الشهر الجاري- من جولتها الأولى، وبنسبة 58%

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com