@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

القطب الأمني المغربي يتدارس الحصيلة ويستشرف المستقبل

بعد اللقاء الموسع السنوي، الذي عقده الاثنين الماضي بالرباط، مع مسؤولي الإدارة العامة للأمن الوطني، لتقييم الحصيلة الأمنية لـ 2019 وضع ودفتر تحملات واستشراف تطلعات سنة2020، ترأس المدير العام للقطب الأمني للمديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني السيد عبد اللطيف حموشي، اجتماعا موسعا جمع فيه المسؤولين المركزيين والجهويين للمخابرات المدنية “ديستي”.
اللقاء السنوي استغرق ساعات طويلة، حسب خلية التواصل بالمديرية العامة للأمن الوطني، وتناول المدير العام برنامج عمل يوازي بين استقراء الحصيلة السنوية ومناقشتها، وكذا وضع لبنات العمل لمواجهة تحديات السنة الجديدة.
تطرق المدير العام للقطب الأمني ، إلى الحصيلة السنوية، وأجرى جردا وتقييما دقيقين لعمل المخابرات المدنية، التي اعتبرت إنجازاتها مشرفة، بالنظر إلى النتائج التي حققتها مديرية مراقبة التراب الوطني، سواء على المستوى المحلي أو على الصعيد الدولي، إذ أصبحت رقما صعبا في معادلة التعاون الأمني الدولي، وملاذا لدول أوربية للمساعدة في حل أعقد الجرائم.
وأكد حموشي خلال الاجتماع نفسه، حسب ذات المصادر، أمام مسؤولي “ديستي”، تعبئة كل الإمكانيات، لمضاعفة الجهود ومواجهة التحديات الأمنية المستقبلية، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب، لمواصلة الرفع من المستوى المشرف الذي بلغته المملكة في هذا الجانب، والحفاظ على سلامة الوطن والمواطنين.
وإلى جانب الإرهاب، تناول حموشي موضوع مواجهة الجريمة المنظمة، واضعا برنامج عمل دقيق، يروم تعزيز قدرات العناصر الأمنية العاملة في المجال، ومواصلة التحديث والعصرنة، لبلوغ الأهداف المتوخاة ومحاربة هذا النوع من الجرائم العابرة للقارات بكل أشكالها.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button