@font-face{font-family:'jazeera';src: url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.eot?#iefix');src: local('الجزيرة'), local('jazeera'),url('https://www.fontstatic.com/fonts/jazeera/jazeera.woff') format('woff');}

بنعبد الله:”التنمية تعني أن يستفيد كل مغربي ومغربية من ثمار هذا النمو، ثقافيا وتكوينيا وصحيا وغيرها من المجالات”

الرباط:  و م ع – أكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، السيد محمد نبيل بنعبد الله، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن النموذج التنموي الجديد الذي يتم الاشتغال على بلورته حاليا، يجب أن يقوم، أساسا، على وضع الإنسان في صلب العملية التنموية.

وقال السيد بنعبد الله، في تصريح للصحافة عقب اجتماع خصصته اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي برئاسة السيد شكيب بنموسى، للاستماع لممثلي الحزب، “إن النموذج التنموي الجديد يجب أن يقوم، أساسا، وفقا لتصور الحزب، على وضع الإنسان في قلب العملية التنموية”، مضيفا أن “التنمية تعني أن يستفيد كل مغربي ومغربية من ثمار هذا النمو، ثقافيا وتكوينيا وصحيا وغيرها من المجالات”.

وسجل السيد بنعبد الله أن وفد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية أكد، أيضا، خلال هذا اللقاء، على ضرورة اعتماد نمو اقتصادي سريع، مطرد ومنتج، لاسيما من خلال محاربة السياسات العمومية التي تؤدي إلى الريع، واعتماد الشفافية في الاقتصاد الوطني، والاعتماد على تصنيع حقيقي يمكن من خلق فرص الشغل وثروة وقيمة مضافة، ومراجعة بعض التوجهات على المستوى الفلاحي، والاعتماد على البيئة كبعد أساسي للحفاظ على الثروات.

وشدد الوفد، يضيف السيد بنعبد الله، على ضرورة تحسين الحكامة، وإصلاح القضاء، وضمان مناخ مناسب للعمل والأعمال، وذلك من خلال محاربة الرشوة وإيجاد حل للقرار المحلي والترابي والتأرجح بين قرار إداري قوي وقرار المنتخبين.

كما شدد وفد حزب التقدم والاشتراكية، وفقا لأمينه العام، على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار البعد القيمي والثقافي والمجتمعي في المسلسل التنموي، لاسيما من خلال رد الاعتبار للتراث المغربي والحضارة المغربية وإيلاء الثقافة أهمية ووزن يليق بها في العملية التنموية وجعلها قطاعا منتجا.

وأضاف أن الوفد أكد، أيضا، “ضرورة اعتماد الديمقراطية لحمل النموذج التنموي من خلال بلورة جميع مضامين دستور 2011 بشكل فعلي، والاعتماد على أحزاب قوية لإحداث المصالحة بين الشأن السياسي والمواطنين والمواطنات المغاربة”.

وخلص السيد بنعبد الله إلى أنه تم التأكيد على ضرورة ضمان فضاء سياسي قادر على احتضان هذا النقاش وهذا الحوار الوطني، والانطلاق من إيجابيات النموذج التنموي الحالي وتجاوز ومحاربة سلبياته للاتفاق على أسس النموذج التنموي الجديد

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com