انتقال سلس للسلطة في السلطنة الإباضية

ابن عم السلطان: الحاكم التاسع من اسرة ال بوسعيد لعمان

أدى هيثم بن طارق آل سعيد اليمين الدستورية سلطانا جديدا لعمان خلفا للسلطان الراحل، قابوس بن سعيد، الذي توفي عن 79 عاما في ساعة مبكرة من صباح السبت.

وهيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد هو ابن عم السلطان الراحل وأحد الأعضاء البارزين في العائلة الحاكمة.

وجاء تنصيب السلطان الجديد هيثم بن طارق في انتقال سلس للسلطة بعد الكشف عن أن السلطان قابوس قد أوصى بأن تكون خلافته له .

ولد السلطان هيثم عام 1954 في مسقط، عاصمة عمان. وتخرج من جامعة أكسفورد البريطانية عام 1979.

وتقلد مناصب عدة في الدولة العمانية، كان آخرها منصب وزير التراث والثقافة منذ عام 2002 وحتى تنصيبه سلطانا.

ومن المناصب الأخرى التي شغلها في التسعينيات منصب الأمين العام لوزارة الخارجية ووكيل الوزارة للشؤون السياسية، كما عمل مبعوثا خاصا للسلطان قابوس.

ورأس لجنة الرؤى المستقبلية التي أشرفت على التخطيط لمستقبل عمان حتى عام 2040.

عرف بحبه للرياضة وكرة القدم وتولى رئاسة اتحاد كرة القدم العماني للفترة من 1983 إلى 1986.

وصية

وكان مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة دعا مجلس الأسرة الملكية للانعقاد لتحديد خليفة السلطان قابوس.

ووفقاً للنظام الأساسي للسلطنة، والذي يعادل الدستور، يتولى مجلس الأسرة الملكية، الذي يضم حوالي 50 عضواً من ذكور العائلة، اختيار سلطان جديد في غضون ثلاثة أيام من فراغ العرش.

وقال المجلس في بيان إنه “استنادا لما نصت عليه المادة 6 من النظام الأساسي للدولة (…) فقد انعقد مجلس الدفاع برئاسة معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني، وبحضور جميع أعضائه”.

وأضاف أنه ” قرر عرفانًا وامتنانًا وتقديرًا للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم رحمه الله، وبقناعة راسخة، تثبيت من أوصى به جلالة السلطان في وصيته”.

وحضر السلطان الجديد مراسم تشييع جنازة السلطان قابوس، الذي توفي عن 79 بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

ويعد قابوس الذي حكم سلطنة عمان منذ عام 1970 إثر انقلاب قصر على والده السلطان السابق سعيد بن تيمور، من أطول الحكام العرب بقاءً في السلطة في العصر الحديث.

وبات السلطان هيثم السلطان التاسع من أسرة آل بوسعيد التي أسسها الإمام أحمد بن سعيد عام 1741 مؤسس الدول البو سعيدية، وتعد من أقدم الأسر الحاكمة في العالم العربي..

تلعب الهوية المذهبية دورًا هامًا في  اطمئنان  واستقرار السلطنة وانسجامها مع محيطها العربي والاقليمي. فقد كانت عمان طوال أغلب تاريخها الإسلامي، دولة إباضية عقيدة وفقهًا.

عمان المرجعية الاباضية 

ابرمت السُّلطة الدينية  الباضية  اتفاقًا مع السلطة الحاكمة في سلطنة عمان لتجدي قاعدة مذهبية أصيلة التي نشأ عليها المذهب الرسمي للدولة.

الظروف التاريخية التي نشأ على أساسها المذهب الإباضي (رفض التوريث، وجواز الخروج على الحاكم) لم تعد شرطًا أساسيًّا عند المُجددين، و فسلالة أحمد بن سعيد التي تحكم عُمان منذ عام 1741 ما زالت تتوارث الحُكم إلى اليوم، دون تدخل من السُّلطة الدينية.

والتاريخُ والجغرافيا كان لهما دور كبير في التأصيل الفقهي الجديد للمذهب؛ ففي عام 1973، شهد السلطان قابوس «ثورة ظفار» التي استهدفت حُكمه ضد الثوار المدعومين رسميًّا من بعض الدول العربية، لكنّ السلطان استعان للبقاء على عرشه بالفتاوى الدينية، إضافة إلى طلب المساعدة العسكرية من شاه إيران والبحرية البريطانية لإنهاء التمرد الداخلي، وفي عام 2011، شهدت عُمان احتجاجات لم تدعمها السلطة الدينية.

وعلى هذا الأساس استطاع السلطان قابوس أن يؤسس نظامًا شموليًّا في السلطنة الهادئة بدءًا من تسمية المدينة بمابنيها ومؤسساتها وشوارعها على اسمه السلطان ،نهاية بأغلب المناصب الحكومية التي يستحوذ عليها الرجل، إضافة إلى صلاحيات التدخل في أغلب المناصب الحكومية ووضع قراراتها، دون أن يكون هناك توزيع للسلطة حتى داخل العائلة الحاكمة.

يقول مفتي السلطنة الحالي أحمد الخليلي حين سُئل عن التوريث الذي يرفضه المذهب الإباضي: «لا بد من أن تراعى مصلحة الأمة، وإذا اقتضت مصلحة الأمة ذلك فمن الممكن أن يورث الحكم».

الاباضية في شمال افريقيا

في عام 140هـ، أعلن الإباضيون قيام أول دولة لهم في شمال أفريقيا -الجزائر حاليًا- لكنها ما لبثت أن سقطت بسبب هجمات العباسيين، لكنهم أسسوا دولتهم الثانية التي امتدت نحو قرنٍ؛ الدولة الرستمية وعاصمتها تاهرت في الجزائر، وأسسها عبد الرحمن بن رستم الفارسي، ودام حكمها 130 عامًا.

وحاليًا يتركز الإباضيون في خمس  أهمها سلطنة عُمان، ولا توجد أرقام رسمية لأعدادهم، وفي أفريقيا يتواجدون في ليبيا وتونس والجزائر .

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك