أمام البرلمان المغربي.. احتفال برأس السنة الأمازيغية

احتفل عشرات المغاربة، الأحد، برأس السنة الأمازيغية 2970، أمام مبنى البرلمان في العاصمة الرباط، رافعين العلم الأمازيغي ومرتدين وملابس من التراث الأمازيغي، مرددين أغانٍ للاحتفال بالمناسبة.
وتبادل مغاربة تهانٍ بتلك المناسبة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

و”الأمازيغ” هم شعوب أهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة غربي مصر شرقًا، إلى المحيط الأطلسي غربًا، ومن البحر المتوسط شمالًا إلى الصحراء الكبرى جنوبًا.

ويأتي الاحتفال أمام البرلمان في ظل مطالب بإقرار رأس السنة الأمازيغية، توافق 13 يناير من كل عام، عيدًا وطنيًا وعطلة رسمية في المغرب.
وفي رسالة وجهها إلى الحكومة المغربية، الأسبوع الماضي، دعا التجمع العالمي الأمازيغي (غير حكومي) إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية عيدًا وطنيًا وعطلة رسمية.

كما رفعت المطلب نفسه الكتل النيابية في مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، الإثنين الماضي.

وأجاب مصطفى الرميد، وزير الدولة المغربي المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، على تلك المطالب بقوله: “ينبغي أن يتولى الإعلان عن هذا الأمر من بيده أمر الإعلان عن القضايا الأساسية والمهمة للبلاد”، في إشارة إلى الديوان الملكي.

وأضاف أن “الاحتفاء بالسنة الأمازيغية محط اهتمام الدولة بكافة مكوناتها” وأن المملكة “قطعت أشواطا مهمة في مجال النهوض بالثقافة الأمازيغية وحمايتها”.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك