اجتماع لجنة متابعة اتفاق السلم والمصالحة في مالي

برخان تقرر تركيز عملياتها العسكرية على المثلث الحدودي

ترأس رشيد بلادهان  كاتب الدولة  الجزائري المكلف بالجالية الوطنية والكفاءات في الخارج، الاجتماع الـ4 رفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق من أجل السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر.

وأوضح بيان وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، أن هذا الاجتماع حضرته الأطراف الموقعة وأعضاء الوساطة الدولية،و سمح بتقييم التقدم المحرز في تنفيذ الاتفاق، حيث تم التأكيد على أهمية القيام بكل ما يمكن فعله من أجل تسريع تنفيذ الاتفاق الذي يبقى الخيار الوحيد لاستتباب نهائي ودائم للسلم والاستقرار في مالي.

وشكل الاجتماع مناسبة لإبراز أهمية إضفاء المزيد من الانتظام لاجتماعات لجنة متابعة الاتفاق قصد إجراء تقييم مستمر للمسائل المدرجة في جدول أعمالها.

كما تم في ذات الاجتماع المنعقد في  باماكو ،تحديد المسائل الأساسية التي ستدرج في جدول أعمال الاجتماع المقبل للجنة متابعة الاتفاق، وتوجت أشغال الاجتماع رفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق بالمصادقة على بيان، يضيف ذات المصدر.

في الجانب الامني ،أعلنت ​وزيرة الدفاع الفرنسية​ ​فلورانس بارلي​، خلال زيارة إلى باماكو أنّ “مثلث الحدود بين مالي و​بوركينا فاسو​ و​النيجر​ سيشهد قريباً عمليات عسكرية جديدة ضدّ الجهاديين في هذه المنطقة”.

وقالت بارلي للصحافيين بعد أن استقبلها الرئيس المالي ابراهيم أبو بكر كيتا مع نظرائها السويدي والاستوني والبرتغالي “ستحدث عمليات جديدة في الأسابيع المقبلة في هذا المثلث الحدودي الشديد الخصوصية”.

 

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك