طرد عائلة مسلمة من داخل إحدى المراكز التجارية في أمريكا

ما زالت تداعيات صيحات الإسلاموفوبيا تتعاظم في أمريكا، وقد أدى إلى أن يعيش المسلمون هناك في رهبة، فضلا عن تعرضهم لاعتداءات، كان آخرها طرد أسرة مسلمة من  داخل احدى المراكز التجارية.

يبدو أن دعوات العداء للإسلام والمسلمين التي رفعها مؤخرا المرشح الرئاسي المحتمل دونالد ترامب قد بدأت تجد صدى لها في الشارع الأمريكي، وهو الأمر الذي دفع مجموعة من الأمريكيين للقيام بطرد عائلة مسلمة كانت تتجول في أحد المراكز التجارية في ولاية أركنساس، ووصفهم بالإرهابيين.

وأفادت شرطة فورت سميث في أركنساس، بأنها ردت على شكوى مفادها بأن رجلا يلبس ثيابا ذات طابع إسلامي كان يصور المتاجر وسط مركز تجاري.

وأظهرت صور التقطها موجودون في المركز التجاري عددا من الضباط يرافقون الرجل وزوجته وهم يقتادونهما إلى خارج المركز.

وعلى الرغم من أن العائلة كانت تتسوق في المركز التجاري فقط، إلا أن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي التقطوا لهم صورا ووصفوهم بالإرهابيين

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button