جيش مالي يعود لكيدال

بعد ان حاول العودة عدة مرت بالقوة وبدعم من القوات متعددة الجنسية وبرخان الفرنسية وانهزم،ها هو ذا جيش جمهورية مالي يعود الى كيدال .
وتناقل نشطاء ازواديين وصول الفوج الاول من قوات مالي الى كيدال في الشمال بعد سنوات من طرده منها مهزوما مذلولا.
العودة لم يرحب بها العديد من المناضلين،لكن الكثيرون يبررون العودة بكون القوات التي ستدخل لكيدال هي فصيل جديد من الجيش الجمهوري المالي متعدد الاعراق ،اثر عملية ادماج العشرات من مقاتلي حركات ازواد في الجيش .

كما يرى عدد اخر ان العودة هي تطبيق لبنود اتفاقية السلم والمصالحة،التي يبدو انها تطبق على جهة واحدة دون اخرى!!!!؟
لكن لا يبدو ان مقام الجيش المالي في كيدال ونواحيها سيكون مرحبا به ،لا من قبل الحركات ” الجهادية” ذات اليد الطولى في المنطقة ولا من قبل مقاتلين ونشطاء لم يستسيغوا ما جاء به اتفاق لم ياتي لا بالسلم ولا بالمصالحة، اذ على اسس يبنى السلم والمصالحة ؟
التنبكتي

مقالات ذات صلة

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك